رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

للمرة الثانية وفى 6 أكتوبر أيضًا..

إيران اخترقت المجال الجوى الإسرائيلى

صحف أجنبية

الأحد, 07 أكتوبر 2012 11:43
إيران اخترقت المجال الجوى الإسرائيلى
كتب- محمود صبري جابر:

زعم موقع "ديبكا" الاستخباري الإسرائيلي أن إيران هاجمت واخترقت بشكل مباشر أهدافا عسكرية إسرائيلية وأمريكية، حيث دخلت طائرة إيرانية مجال الجو الإسرائيلى أمس السبت الموافق السادس من أكتوبر لتكشف فى نفس التاريخ ضعف الجيش الإسرائيلى الذي كشفته مصر للعالم قبل 39 عاما.

وأضاف الموقع أن واشنطن وتل أبيب يتجاهلان تلك الهجمات متعمدتين، وتساءل الموقع: "كيف سيعرض رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع إيهود باراك، وقيادات الجيش الإسرائيلي، اختراق مروحية إيرانية كبيرة للمجال الجوي الإسرائيلي لمدة نصف ساعة أمس السبت الموافق 6 أكتوبر؟".
وأكد الموقع أن هذا الاختراق يمثل إخفاقاً استخبارياً واستراتيجياً إسرائيلياً من الدرجة الأولى، وكشف حقيقة أن جيش إسرائيل غير مستعد رغم كل

التدريبات والمناورات على الهجمات المفاجئة.
وتابع الموقع أن المروحية حلقت في سماء إسرائيل لمدة نصف ساعة كاملة وصورت ونقلت المعلومات لمركز مراقبة إلكتروني إيراني مكانه غير معروف حتى الآن، كما بثت الطائرة الإشارات الإلكترونية الأمريكية والإسرائيلية للمنظومات العسكرية الإسرائيلية والأمريكية الموجودة بالمكان، مشيراً إلى أنه رغم ذلك ثمة عنصر إسرائيلي سياسي أو عسكري لم يأمر بإسقاط الطائرة فوراً.
وأضاف الموقع أن هذه الطائرة ما كان يجب إسقاطها في غابة ياتير بجبل الخليل، إنما كان يجب إسقاطها بمجرد اختراقها المجال الجوي لقطاع غزة عندما اتضح أن اتجاه طيرانها هو
بئر سبع، متسائلاً: "ماذا كانت ستفعل القيادتان السياسية والعسكرية الإسرائيلية لو كانت المروحية مسلحة وقصفت بئر سبع؟".    
وتابع الموقع أن مرسل الطائرة كان يبحث عن الثغرات الإلكترونية في منظومة الدفاع الإسرائيلية - الأمريكية المضادة للصواريخ الباليستية الإيرانية وحقق مراده، مشيراً إلى أنه في هذا السياق لابد من الإشارة إلى تصريحات قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني الجنرال أمير على حاجي زادة في 23 سبتمبر الماضي، والتي قال فيها: "إن إيران ستوجه ضربة استباقية للولايات المتحدة وإسرائيل".
ورأى الموقع أن إيران خطت الخطوة الأولى لهذه الضربة الاستباقية بالأمس في 6 أكتوبر، مشيراً إلى أن جيش إسرائيل لم يعرف أن هذه الطائرة ستقلع وتصل لإسرائيل، وعندما وصلت الطائرة وحلقت فوق سماء إسرائيل لم يعرف الجيش كيف يتعامل معها لمدة 30 دقيقة كاملة بسبب تلعثم رئيس الوزراء ووزير دفاعه في إصدار القرار بالرد على هذا الاعتداء فوراً.