رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد أن قذفت تركيا الأراضى السورية

صحيفة أمريكية: هل يتدخل الناتو فى الصراع التركى – السورى؟

صحف أجنبية

الخميس, 04 أكتوبر 2012 11:55
صحيفة أمريكية: هل يتدخل الناتو فى الصراع التركى – السورى؟
كتب - عمرو أبوالخير:

تساءلت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية عن مدى احتمالية تدخل حلف شمال الأطلسي "الناتو" في الصراع الناشب بين تركيا وسوريا، بعد تفاقم الأزمة بينهما على خلفية إرسال تركيا لقذائف نحو الأراضي السورية في خطوة انتقامية لمقتل خمسة مدنيين أتراك جراء إطلاق القوات السورية النار على قرية تركية قرب الحدود بين البلدين.

وذكرت الصحيفة نقلًا عن خبراء إقليميين أن بيان حلف شمال الأطلسي الذي صدر أمس الأربعاء بدعم تركيا بوصفها أحد أعضاء الأمم المتحدة يجعل "أنقرة" أكثر جرأة في الرد على العدوان السوري على تركيا ومواجهة نظام الرئيس السوري "بشار" في

حالة مزيد من الاستفزازات،
مؤكدين أن التوترات المتزايدة بين البلدين من الصعب أن تترجم إلى عمل عسكري من قبل الولايات المتحدة أو أي من شركاء تركيا في الناتو ضد سوريا لتجنب نشوب حرب جديدة في المنطقة، فضلًا عن الحرب الأهلية المندلعة داخل سوريا بين القوات النظامية والمعارضة.
وأوضحت الصحيفة أن الولايات المتحدة الأمريكية أعربت عن غضبها الشديد إزاء العنف الواضح من الجانب السوري، بعد أن قصفت القوات الموالية للرئيس السوري "بشار الأسد" أحد القرى الحدودية التركية من
داخل سوريا، مشيرة إلى كلمة البيت الأبيض في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو" "نحن نقف مع حليفتنا تركيا وندعمها بقوة".
ومن جانبه، قال "سونر جاجابتاي" خبير في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأوسط "أن الأسد سوف يرى أنه من ضروب الجنون والانتحار أن يثير غضب تركيا التي تلقى دعمًا قويًا من قوات الناتو، لذا أعتقد أنه سيتراجع عن عدوانه على تركيا التي سوف تتخذ إجراءات عسكرية صارمة إذا رأت أن سوريا تشكل تهديدًا واضحًا على أمن أراضيها."
وقالت الصحيفة إن كلا من وزيرة الخرجية الأمريكية "هيلاري رودهام كلينتون" والأمين العام للحف "أندرس فوغ راسموسن" والأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" حذروا النظام السوري من خطورة العواقب الوخيمة المحتملة من تلك الأعمال الاستفزازية.