رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طهران تايمز: خطط أردوغان فى المنطقة "طائفية"

صحف أجنبية

الأربعاء, 03 أكتوبر 2012 12:26
طهران تايمز: خطط أردوغان فى المنطقة طائفيةرجب طيب أردوغان
كتبت-أماني زهران:

قالت صحيفة (طهران تايمز) الإيرانية: إن خطاب "رجب طيب أردوغان"، رئيس الوزراء التركي عن التغيير، خيب آمال الشارع العربي، حينما أكد دعم بلاده للسنة في العراق والسلفيين في سوريا، مما يدل على أن خطط تركيا بشأن المنطقة "طائفية".

واستنكرت الصحيفة ما وصفته بانتهاك الطائرات الحربية التركية مؤخرا المجال الجوي العراقي من أجل مهاجمة الأكراد هناك، مما ولد انتقادات سريعة داخل العراق، وخاصة من أعضاء لجنة البرلمان العراقي على الدفاع والأمن، وفتحت الحادثة فصلا جديدا في الحرب الكلامية بين تركيا والعراق.
وتوترت العلاقات بين الجارتين بسبب رفض أنقرة تسليم العراقي الهارب "طارق الهاشمي"

نائب رئيس الجمهورية، الذي سبق وحكم عليه بالإعدام غيابيا بتهمة الإرهاب من قبل محكمة عراقية، فضلا عن زيارة وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو" المفاجئة للمنطقة كردستان شبه المستقلة في العراق والتي أثارت غضبا شديدا في بغداد، ومع ذلك، يصف المراقبون دعم تركيا للجماعات المتطرفة داخل العراق بأنه السبب الرئيسي في فتور العلاقات بين البلدين.
ووفقا للبرلمان التركي، يؤذن للجيش القيام بعمليات داخل الأجواء العراقية تحت ذريعة استهداف مخابئ حزب العمال الكردستاني المتشدد، وكثفت هذه العمليات بعد
انسحاب الولايات المتحدة من العراق، والذي أدى إلى ضعف تأمين العراق لمجالها الجوي، وكانت تركيا تستخدم نفس الخدعة حتى في زمن "صدام حسين".
وزعمت الصحيفة أن تركيا أيضا تعد بمثابة قناة لنقل الجماعات الإرهابية إلى سوريا والعراق، والعناصر الإرهابية من مختلف البلدان بما فيها "باكستان والشيشان والمغرب وتونس وسوريا" والسماح لهم بالتسلل إلى العراق بأعداد ضخمة، وقد أدى هذا إلى المزيد من التحديات الأمنية للحكومة المركزية في بغداد وتعتبر واحدة من أهم نقاط الخلاف بين العراق وتركيا.
واختتمت الصحيفة، قائلة: يجب على تركيا تسليم "الهاشمي" ووقف تأجيج الصراع الطائفي في العراق، وعلى المسئولين الأتراك أيضا تغيير نهجهم تجاه التطورات السياسية في المنطقة، وخلافا ذلك، فإن احتمال علاقات أنقرة مع العالم العربي، وخاصة مع العراق، قد تصبح أكثر قتامة.