رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: حرب إيران وإسرائيل على قائمة الانتظار

صحف أجنبية

الاثنين, 01 أكتوبر 2012 13:22
جارديان: حرب إيران وإسرائيل على قائمة الانتظاربنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي
كتبت - أماني زهران:

رأت صحيفة (جارديان) البريطانية أنه بعد تصريحات المسئولين الإسرائيليين بأن العقوبات الدولية أتت بثمارها وجعلت الاقتصاد الإيراني على وشك الانهيار، فإن ذلك يضع حرب إيران وإسرائيل على قائمة الانتظار.

دفعت العقوبات ضد النظام الإيراني اقتصاد الجمهورية الإسلامية إلى أزمة عميقة، وفقا لمسئولين إسرائيليين فسروا ذلك بأنه مؤشر على أن العمل العسكري وضع على قائمة الانتظار.
وهبط الريال الإيراني إلى 5٪ وهو ما يمثل أدنى مستوياته مقابل الدولار الأمريكي يوم السبت، وفقا لمواقع وزارة المالية، وتراجعت قيمة الريال بنسبة 57٪ منذ يونيو من العام الماضي، مما أدى إلى ارتفاع أسعار السلع المستوردة بشكل كبير.
وقال "يوفال شتاينتس"، وزير المالية الإسرائيلي لراديو إسرائيل، إن الاقتصاد الإيراني لم ينهر بعد لكنه على

وشك الانهيار، مؤكدا أن معدلات عائدات النفط الإيرانية على وشك ما يقرب من 45 إلى 50 مليار دولار بحلول نهاية العام، وأضاف "أن الإيرانيين يواجهون صعوبات اقتصادية كبيرة نتيجة للعقوبات الدولية المفروضة عليهم."
وجاءت تصريحاته من تقرير مسرب من وزارة الخارجية، وأشار خلاله إلى أن العقوبات الدولية كان لها تأثير عميق على الاقتصاد الإيراني ويمكن زعزعة استقرار الحكومة، لكن بعد فشل الإجراءات والتدابير لإقناع النظام على التخلي عن برنامجها النووي، لذلك هناك حاجة لفرض عقوبات إضافية.
وفقا لمسئول إسرائيلي لم يذكر اسمه في صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، إن إسرائيل قد كثفت جهودها
لإقناع الاتحاد الأوروبي لفرض حزمة جديدة من العقوبات على طهران، وهو ما يشير إلى ابتعاد إسرائيل عن الخيار العسكري، على الأقل في الأشهر القليلة المقبلة.
وقال "بنيامين نتنياهو"، رئيس الوزراء الإسرائيلي، في خطابه في الجمعية العامة للأمم المتحدة الاسبوع الماضي، إن إيران من المرجح أن تتخطى "الخط الأحمر" والمحدد لعملية تخصيب اليورانيوم بحلول الربيع المقبل أو الصيف.
واقترح "افيجدور ليبرمان"، وزير الخارجية الإسرائيلي المتشدد، الذي لم يعبر يوما عن كامل دعمه لضربة عسكرية، أن إيران قد تواجه ثورة على غرار الثورة التي قام بها الشعب المصري حيث أن المظاهرات المعارضة التي جرت في إيران في يونيو 2009 سوف تعود بقوة أكبر".
وأضاف ليبرمان: "إن الوضع في إيران والمشاعر المتقلبة في الشوارع هي واحدة من الكوارث الاقتصادية حيث هناك نقص في السلع الأساسية، وارتفاع في معدلات الجريمة، مما جعل الكثير من الإيرانيين يحاولون الفرار من البلاد، وإرسال أموالهم إلى الخارج."