رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد إنكار مرسى مسئولية "القاعدة" عن هجمات سبتمبر..

معهد واشنطن: لقاء أوباما لمرسى بشروط

صحف أجنبية

الخميس, 13 سبتمبر 2012 13:04
معهد واشنطن: لقاء أوباما لمرسى بشروطالرئيس محمد مرسي والرئيس الأمريكي باراك أوباما
كتبت - هيام سليمان:

دعا "روبرت ساتلوف " و"اريك تراجر" الباحثان فى معهد واشنطن الرئيس الأمريكي باراك اوباما "أن يختبر الرئيس "محمد مرسى" خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، هذا الشهر في هوية مرتكبي أحداث 11 سبتمبر وأن يشترط اوباما لإجراء أي لقاء مع مرسي أن يتخلى الأخير علنا عن موقفه بأن واشنطن لا تملك دليلا على هوية مرتكبي أحداث 11 سبتمبر.

وقال الباحثان إن "مرسى" سيكون نجم جلسات اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث سيلتقى أوباما  بمرسي الزعيم المنتخب ذي الشعبية الأقوى فى أكبر دولة عربية.
غير أن "مرسي" الزعيم المخضرم لجماعة الإخوان المسلمين يعتنق بعض أردأ التوجهات الخاصة بنظرية المؤامرة حيال أحداث 11 سبتمبر حيث إنه بعد مرور أحد عشر عاما على هجمات 11 سبتمبر لا تزال نظرية المؤامرة هي التي تهيمن على الرأي العام المسلم إزاء هذا اليوم، وفقا للتقرير.
وأكدا انه رغم أن القاعدة عادة ما تتفاخر بإنجازها إلا أن أغلبية هائلة في الدول المسلمة الكبرى لا تزال تنكر أن العرب قد نفذوا ذلك الهجوم حيث أجرى مركز بيو دراسة كشفت أن 75% من المصريين و73% من الأتراك ينكرون تنفيذ العرب للعملية. 
وقالا الباحثان إن مرسي لن يستحي من أن يعلن على الملأ رؤاه البغيضة ففي مقابلة في مايو 2010

مع باحث مؤسسة بروكنجس "شادي حامد" أنكر مرسي مسؤولية القاعدة عن تلك الهجمات.
وفي عام2007 تردد أن مرسي قد صرح بأن الولايات المتحدة "لم تقدم أي أدلة قط على هوية من ارتكبوا ذلك الحادث."، وفي 2008 دعا مرسى إلى "مؤتمر علمي كبير "لتحليل" سبب الهجوم ضد بنيان هائل مثل هذين البرجين."
وأضافا انه رغم أن "مرسي" ظل صامتا بخصوص أحداث 11 سبتمبر منذ أصبح هو الرئيس إلا أن بروز الإخوان على مدار العام الماضي كقوة سياسية رائدة بمصر لم يخفف من خطابه "المنكر لهوية مرتكبي أحداث 11 سبتمبر."
وفي سلسلة من المقابلات في يوليو تردد أن كبار قادة الإخوان قد أنكروا مسئولية القاعدة عن الهجمات. فقد قال مصطفى الغنيمي عضو مكتب الإرشاد بالإخوان "اليهود" هم من نفذ الهجوم.
وأشارا الى ان مرسي ليس هو أول رئيس مصري يلجأ إلى نظرية المؤامرة المتعصبة فقد قال جمال عبد الناصر زعيم القومية العربية العلمانية ذات مرة لصحفي ألماني في مقابلة معه إنه "لا أحد حتى من بين أبسط الناس يمكن أن يأخذ على محمل الجد كذبة
أن ستة ملايين يهودي قد تم اغتيالهم."
ومع هذا فإن تشكيك الإخوان في هوية مرتكبي أحداث 11 سبتمبر تتزامن مع اللحظة التي يتوجه فيها حكام مصر الإسلاميون الآن بمذلة إلى العواصم العالمية والمؤسسات المالية الدولية طلبا للعطاء.
فقد أجبر اقتصاد مصر شبه المفلس ومؤسساتها المتداعية ووضعها الأمني المحلي المتدهور قادتها على استجداء المساعدة من الخارج. غير أنه من الواضح أن الإخوان يؤمنون أن باستطاعتهم كسب دعم بدون تغيير خطابهم أو أيديولوجيتهم العدائية.
والآن فإن لدى واشنطن نطاقا عريضا من المصالح في مصر ومرحلتها الانتقالية المأمولة من حكم استبدادي إلى آخر تمثيلي حيث تتراوح المصالح من التعاون الأمني إلى السلام الإقليمي والتعددية السياسية والتسامح الديني.
وينبغي أن تقوم الولايات المتحدة بتوسيع مساعدتها الاقتصادية والعسكرية لمصر بما يتناسب مع حاجات مصر واستعدادها للشراكة في تعزيز الأهداف المشتركة.
لكن رئيسنا ينبغي في أثناء ذلك ألا يعطي انطباعا بتقبله الشخصي لقادة يعتنقون آراء كريهة ومنفرة تقوض المصلحة الوطنية الأمريكية الحيوية.
واختتما كل من " ساتلوف " و"تراجر" قولهما طالبين من اوباما أن يشترط لإجراء أي لقاء مع مرسي أن يتخلى الأخير بشكل واضح وعلني عن تشكيكه في هوية مرتكبي أحداث 11 سبتمبر.
وسوف يجعل هذا الموقف مرسي أمام خيار لا إفلات منه وهو أن باستطاعته إما التبرؤ من نظرية المؤامرة المليئة بالكراهية التي يعتنقها أو يكشف عن نفسه كمحاور غير مسؤول لن ترغب في التعامل معه من أطراف المجتمع الدولي إلا قلة معدودة.
مؤكدين ان عدم وضع هذا الأساس في التعامل مع مرسي قبل أن يأتي إلى نيويورك يعني أن مرسي ربما لن يضطر إلى اتخاذ هذا الخيار.