رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.بوست: أمريكا تحرك قواتها باتجاه ليبيا

صحف أجنبية

الخميس, 13 سبتمبر 2012 08:59
و.بوست: أمريكا تحرك قواتها باتجاه ليبياصورة أرشيفية
كتب – عبد الله محمد:

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الولايات المتحدة لديها شكوك كبيرة حاليا بأن الهجوم على القنصلية الليبية الأمريكية في ليبيا ومقتل السفير يمكن أن يكون عملا إرهابيا مدبرا لإحياء ذكرى الحادي عشر من سبتمبر، وتحقق في هذه الفرضية بقوة، وأنها حركت بعض قطعها الحربية باتجاه السواحل الليبية، كما ارسلت قوات مارينز تحسبا لتنفيذ أوامر القيادة العليا.

وأضافت أن إدارة الرئيس باراك أوباما تحقق حاليا حول ما إذا كان الهجوم على القنصلية الأمريكية في ليبيا مخططا إرهابيا لإحياء الذكرى السنوية لهجمات 11 سبتمبر 2001، وأعلن أوباما أن الولايات المتحدة ستعمل مع الحكومة

الليبية لمحاكمة هؤلاء الذين قتلوا السفير "كريس ستيفنز" وثلاثة أميركيين آخرين، وأشار رئيس لجنة الاستخبارات "مايك روجرز" إلى أن الهجوم على القنصلية في بنغازي كان منسقا ومخططا لتنفيذه بشكل جيد.
وفي استعراض للقوة، حركت وزارة الدفاع الامريكية سفينتين حربيتين إلى الساحل الليبي، وقال مسئولون إن المدمرة، "USS" انتقلت إلى موقف قبالة الساحل الأربعاء، والمدمرة "ماكفول" كانت في طريقها وينبغي أن تتمركز قبالة الساحل في غضون الأيام القادمة، الأمر الذي سيؤدي لزيادة عدد المدمرات في البحر المتوسط
إلى 5 سفن حربية.
وقال مسئولون إن السفن التي تحمل صواريخ "كروز وتوماهوك"، لم يكن لديها مهمة محددة، ولكنها تحسبا لأي أمر يعطيه الرئيس، وقال المتحدث باسم البنتاغون "جورج ليتل":" من دون التعليق على تحركات السفن محددة، نظام الولايات المتحدة العسكري يأخذ بانتظام الإجراءات الاحترازية عند الطوارئ المحتملة. وهذا ليس منطقيا إلا في ظروف معينة لأنه من الحكمة القيام بشيء ما".
في الوقت نفسه، توجه نحو 50 من مشاة البحرية الامريكية إلى ليبيا لتعزيز الأمن في المرافق الدبلوماسية الامريكية، في السفارة الأمريكية في طرابلس، وليس بنغازي. 
وأوضحت الصحيفة أن محللين يعملون حاليا على سيناريوهات مختلفة بناء على المعلومات الاستخباراتية التي يمكن أن تؤدي إلى الدافع وراء الهجوم، فهناك بعض القلق في إمكانية استهداف مسؤولين رفيعي المستوى، وفقا لأحد المسئولين.