رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحيفة أمريكية:

واشنطن لليبيين: هكذا يكون رد الجميل !

صحف أجنبية

الخميس, 13 سبتمبر 2012 08:44
واشنطن لليبيين: هكذا يكون رد الجميل !مقتل السفير الأمريكي
كتب - عبدالله محمد:

قالت صحيفة "يو إس إيه توداي" الأمريكية إن كثيرًا من الأمريكيين يتساءلون عن سبب الهجمات التي استهدفت السفارات الأمريكية في مصر وليبيا، وبالأخص الأخيرة رغم المساعدات التي قدمتها واشنطن لهذه الدولة للتخلص من الديكتاتور الذي كان جاسمًا على صدورهم.

وأوضحت الصحيفة أنه لولا تدخل الولايات المتحدة، لظل القذافي جاسمًا على صدر الشعب الليبي, قائلة: "هكذا يكون رد الجميل".
وأضافت أن التظاهرات التي وقعت في القاهرة أمام السفارة الأمريكية اكتفت فقط بتمزيق العلم الأمريكي، بينما الأمر اختلف في ليبيا حيث لقي السفير الأمريكي مصرعه هناك و3 دبلوماسيين في الهجوم على السفارة، مضيفة: "السؤال الذي يطرح نفسه حاليا ويطرحه الكثير من الأمريكيين كيف يمكن لأناس ساعدتهم الولايات المتحدة على التخلص من طاغيتهم أن يتعاملوا معهم بهذه الطريقة؟!".
وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون: "كيف يمكن لهذا أن يحدث في دولة ساعدنا في تحريرها.. في مدينة ساعدتنا على إنقاذها من الدمار؟"، مشيرة إلى أن الربيع العربي أطاح بالطغاة مثل زين العابدين بن العابدين في تونس، وحسني مبارك في مصر، ومعمر القذافي في ليبيا، وعلي عبد الله صالح في اليمن.
وأوضحت الصحيفة أنه رغم أن الثورات جلبت الديمقراطية، إلا أنها مكَّنت الإسلام السياسي من الوصول لسدة الحكم من أجل تغيير لا يتفق دائما مع القيم الغربية، مثل حرية التعبير، خاصة لأن بعضهم يستخدم المواد المعادية للإسلام التي تنشر في الغرب لإثارة المعارضة للغرب، منبهة إلى أن أحدث مثال على ذلك

الفيلم الذي اعتبره البعض مسيئا للإسلام ورسوله الكريم.
ونقلت الصحيفة عن "جوشوا لانديس" رئيس قسم الدراسات الشرق أوسطية في جامعة ولاية أوكلاهوما قوله: "نمو الديمقراطية في الشرق الأوسط هو الذهاب إلى طرح الكثير من المشاعر المعادية لأمريكا التي تم قمعها لفترة طويلة من قبل الحكام المستبدين الذين كانوا يسعون لعلاقات ودية مع أمريكا.. وهناك الكثير من الناس الذين يحقدون جدا على الغرب، ويعتقدون أن الغرب معاد للإسلام، متوقعا أن يشهد الغرب الكثير من هذا العداء".
وأشارت الصحيفة إلى أن المسئول عن الهجوم الذي وقع على القنصلية في بنغازي مازال غير واضح، فمسئولون أمريكيون يقومون بالتحقيق في تلك الأحداث، لكنهم يرجحون فرضية أنه كان هجوما متعمدا، وليس نتيجة عفوية لمكافحة الشغب.
ووصف اثنان من كبار المسئولين -  رفضوا الكشف عن هويتهما - تفاصيل الهجوم بأنه "مروع"، وأنه ساعات طويلة أحدثت اشتباكات بين مسلحين مدججين بالسلاح والولايات المتحدة وأفراد الأمن الليبية تحاول الدفاع عن البعثة الدبلوماسية.