رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يو.إس.توداى: انقسام بين أمريكا وإسرائيل بشأن إيران

صحف أجنبية

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 10:54
يو.إس.توداى: انقسام بين أمريكا وإسرائيل بشأن إيران
كتب-عمرو أبوالخير

رأت صحيفة "يو إس إيه توداى" الأمريكية أن بوادر خلافات وانقسام فى الصف الإسرائيلى الأمريكي ظهرت في الآونة الأخيرة بشأن كيفية التعامل مع إيران التي تشكل تهديداً واضحاً لمصالح إسرائيل في المنطقة.

جاء ذلك بعد الدعوات المتكررة التي وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" أمس الأحد مستخدما لهجة حادة مطالبا المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد إيران قائلًا "بدون وضع خط أحمر واضح لن تتوقف طهران عن تطوير برنامجها النووي".
وقالت الصحيفة إن الأزمة بين إسرائيل وأمريكا تتفاقم حين حذرت إسرائيل من اقتراب الإيرانيين وقدرتهم الكاملة على إنتاج سلاح نووي وأن التهديد بالقوة يجب أن يأخذ بعين الاعتبار لأنه

هو الحل الأفضل والوحيد لوقف برنامج طهران النووي المثير للجدل في الوقت التي تقول أمريكا فيه إنه يجب إعطاء العقوبات والدبلوماسية الدولية المزيد من الوقت للعمل، وهو ما ترفضه إسرائيل بشدة.
ومن جانبه، قال نتنياهو "أعتقد أن الحقيقة التي يجب أن يعرفها العالم هى أن المجتمع الدولي لا يريد وضع خط أحمر ليردع برنامج إيران النووي وأن العقوبات الاقتصادية التي أثقلت كاهل إيران لم تحل دون امتلاكها سلاحا نوويا".
وأوضحت الصحيفة أن إسرائيل تؤمن بأن إيران المسلحة نوويًا والتي بدأت بالفعل في تطوير سلاح
نووي ستشكل تهديدًا مميتًا من خلال دعواتها المتكررة لتدمير إسرائيل ودعمها للجماعات المتشددة المناهضة لإسرائيل، ولكن إيران تقول إن برنامجها النووي صمم للأغراض السلمية فقط مثل الكهرباء والأغراض الطبية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تخشى من أن يتسبب ضرب إسرائيل للمنشآت النووية الإيرانية في ارتفاع أسعار النفط العالمية ويثير صراعا بين القوات الأمريكية في الوقت الذى تستعد فيه أمريكا لإجراء الانتخابات الرئاسية بين الرئيس الحالي "باراك أوباما" المؤيد لفكرة العقوبات والمفاوضات الدبلوماسية وبين المرشح الجمهوري "ميت رومني" الداعم لفكرة إسرائيل بضرب طهران لمنع دخول سلاح نووي في منطقة الشرق الأوسط.
وانتهت الصحيفة لتقول إن التقرير الذي أعدته الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أشار إلى أن إيران وسعت نشاطها النووي في مواقع محصنة بشكل تام تحت الأرض ومنعت عمليات التفتيش عليها ويشتبه في أنها تستعمل لصنع أسلحة نووية.