بعد فشل عدم الانحياز فى تحقيق الأهداف الإيرانية

طهران تايمز: "نجاد" يحاول كسب الفلسطينيين ضد إسرائيل

صحف أجنبية

السبت, 01 سبتمبر 2012 14:33
طهران تايمز: نجاد يحاول كسب الفلسطينيين ضد إسرائيلأحمدي نجاد ومحمود عباس
كتب - عمرو أبوالخير:

ذكرت صحيفة "طهران تايمز" الإيرانية أن إعلان الرئيس الإيراني "محمود أحمدي نجاد" استعداد بلاده لاستضافة المفاوضات بين الفصائل الفلسطينية المتناحرة، في إشارة إلى حركة حماس في غزة وحركة فتح في الضفة الغربية، أتى في محاولة جادة لكسب ثقة الفلسطينيين ووقوفهم معًا ضد إسرائيل لاسيما بعد أن فشلت إيران في إنهاء عزلتها خلال قمة "عدم الانحياز".

وقالت الصحيفة إن الرئيس الإيراني "أحمدي نجاد" أدلى بهذه التصريحات يوم الخميس الماضي في لقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية "محمود عباس" الذي جاء إلى إيران كواحدة من الدول ال 120 للمشاركة

في فعاليات قمة "عدم الانحياز".
وأضاف نجاد "إننا سوف نرحب بإخواننا الفلسطينيين ترحيبًا حارًا في إيران عندما يبدون استعدادهم بشكل جدي للجلوس من أجل خوض محادثات ستكون مثمرة ووضع الأساس لتحقيق الوئام والوحدة بين جميع الفصائل الفلسطينية."
وأوضحت الصحيفة أن الجمهورية الإسلامية بوصفها مدافع قوي عن الوحدة بين الفلسطينيين ومناهض لسياسات إسرائيل العدائية والأعمال القمعية ضد الفلسطينيين سيجعل من تلك الدعوة إلى المحادثات الإيرانية الفلسطينية أرضًا خصبة في تحقيق الاتحاد وتحرير أراضيهم من
الاحتلال الإسرائيلي، واصفة القضية الفلسطينية بأنها الأكثر أهمية وتعقيدًا في المنطقة بل إنها حظت بأهمية دولية.
ولفتت الصحيفة إلى أن إيران تتخذ موقفًا ثابتًا ومستمرًا تجاه القضية الفلسطينية وعدائها الواضح لإسرائيل منذ الثورة الإسلامية الإيرانية في عام 1979 وهو ما دعا الغرب إلى التوحد ضد إيران وممارسة كافة الضغوطات عليها لتنصاع وتتبع الولايات المتحدة الأمريكية الراعي الرئيس لإسرائيل.
ومن جانبه، أعرب "محمود عباس" رئيس السلطة الفلسطينية عن سعادته لزيارة إيران والتحدث وجها لوجه مع "نجاد" مضيفًا "من أجل حراسة الهوية الفلسطينية فنحن في محادثات مستمرة مع إخواننا في غزة للتوصل إلى اتفاق في الآراء بشأن خطة سياسية من أجل الوحدة لأن النظام الصهيوني هو المستفاد الوحيد من تلك الفرقة بين الأشقاء."