ف.تايمز: السلفيون يهددون الديمقراطية بالمنطقة

صحف أجنبية

الأربعاء, 29 أغسطس 2012 13:26
ف.تايمز: السلفيون يهددون الديمقراطية بالمنطقة
كتبت-أماني زهران:

حذرت صحيفة (فايننشال تايمز) البريطانية من زيادة خطر الإسلاميين المتشددين المنتمين للطائفة السلفية على المنطقة العربية، خاصة في ظل التهديدات التي يمارسونها وأعمال العنف التى يمارسونها مثل هدم الأضرحة في ليبيا، مما يؤثر على نمو الديمقراطيات في المنطقة.

وبالنظر إلى الهجمات التي قام بها السلفيون المتشددون في المنطقة كالهجوم على مهرجان وأمسية ثقافية في مدينة بنزرت التونسية عطلت هذا الشهر، وفي مصر، تعرضت عشرات المزارات للهجوم من قبل السلفيين منذ الثورة في العام الماضي، رأت الصحيفة أن هذا الأمر يهدد نمو الديمقراطية في المنطقة، ويؤثر سلبا على تقدم البلاد.
وقال "محمد صلاح درة"، محام وناشط ليبي في

مجال حقوق الإنسان: "إن السلفيين اكتسبوا وجودا قويا الأمر الذي له تأثير سلبي كبير وخطير لأنه انتشار لنفوذهم في العديد من المساجد ودور العبادة، واستخدامهم العنف والسلوك العدواني يؤثر بشكل كبير في أنشطة العديد من الأفراد العاديين".
وقال "مصطفى اللباد"، المحلل في مركز الشرق للدراسات الإقليمية والاستراتيجية في القاهرة: "إن السلفيين يحاولون القضاء على أي نفوذ أو أشكال الديمقراطية المعتدلة للإسلام".
كما قام سلفيون مؤخرا بتدمير الأضرحة الصوفية في شمال وغرب ليبيا والذي يبدو أنه حاز على موافقة واضحة من أفراد
قوات الأمن، مشددين على أن الإسلاميين المتطرفين باتوا يشكلون تهديدا قويا لنمو الديمقراطية في ليبيا وفي أماكن أخرى في العالم العربي.
وقال مسئولون مقربون من الحكومة: إن الحادث يوضح استمرار ضعف قوات الأمن الليبية وليس يعني تواطؤهم في تدمير الضريح، وقال "طاهر دياب"، عضو المجلس الوطني الانتقالي المنحل، "إذا كان واحدا أو شخصين كان يمكن إيقافهم لكن الأسلحة كانت في كل مكان، وسلامة البلاد أهم في الوقت الحالي، وفيما يخص الأضرحة، فأنا متأكد من أنه سيعاد بناؤها وهؤلاء المتطرفين سيعاقبون بطريقة أو بأخرى".
ولفتت الصحيفة إلى أن السلفيين لعبوا دورا كبيرا في الانتفاضة المسلحة المدعومة من حلف شمال الأطلسي التي أنهت فترة طويلة للحاكم المستبد "معمر القذافي"، وعلى الرغم من أدائها الضعيف في الانتخابات التي جرت الشهر الماضي، لكن نفوذها بدأ ينمو بشكل متزايد.