بعد فرض حظر على منتجات المستوطنات اليهودية

معاريف: أزمة سياسية بين إسرائيل وجنوب أفريقيا

صحف أجنبية

الأحد, 26 أغسطس 2012 11:00
معاريف: أزمة سياسية بين إسرائيل وجنوب أفريقياأرجو إرفاق جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا
كتبت- هيام سليمان

سلطت صحيفة "معاريف" اليمينية الاسرائيلية الضوء على قرار حكومة دولة جنوب إفريقيا الأول من نوعه في العالم والذي أثار استياءً شديدا فى الداخل الإسرائيلى، بسبب حظر منتجات المستوطنات اليهودية من الدخول إلى جنوب أفريقيا رفضا لاحتلال إسرائيل الأراضى الفلسطينية.

وقامت جنوب أفريقيا بخطوة جريئة وفقا للصحيفة الإسرائيلية حيث وافقت حكومة جنوب أفريقيا على فرض ملصق تجاري على المنتجات المستوردة من المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة لتمييزها عن تلك المصنوعة في اسرائيل.
وأثار المشروع موجة احتجاجات في جنوب افريقيا التي تضم مجموعة يهودية يتراوح عددها بين ثلاثين وأربعين ألفا.
كما أثارت الخطوة غضب إسرائيل حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية إن الملصق التجاري الذي فرضته حكومة جنوب أفريقيا على منتجات المستوطنات الاسرائيلية ينطوي على تمييز وهوغير مقبول بالكامل .
ولم تقف حكومة جنوب افريقيا عند هذا الحد لكن وزير الصناعة والتجارة في حكومة جنوب أفريقيا "روب ديفيدس" أصدر بيانا أكد فيه أن جنوب أفريقيا تعترف بإسرائيل ضمن حدود 1948 وأن حدود 67 ليست إسرائيلية، وأن تجار جنوب أفريقيا لا يمكنهم وضع علامات على منتجات المستوطنات في المناطق

الفلسطينية المحتلة على أنها بضاعة اسرائيلية.
وكان لهذا البيان أثره الموجع على إسرائيل مما دعا وزارة الخارجية الإسرائيلية الى استدعاء سفير جنوب إفريقيا لتقديم احتجاج رسمى وتوبيخه على قرار حكومته وضع علامات على بضائع يتم إنتاجها في المستوطنات.
وهاجم نائب وزير الخارجية الإسرائيلية "داني ايلون" سفير جنوب افريقيا وهدده بأن إسرائيل لن تسلم بهذا الأمر، قائلا إن حكومة جنوب أفريقيا ما زالت تنتهج سياسة العنصرية على الرغم من التحول الإقتصادى والتنموى الكبير في جنوب أفريقيا.
وقال الناطق باسم حكومة جنوب أفريقيا "جيمي ميني" إن هذا القرار يتماشى مع موقف جنوب أفريقيا التي تعترف بحدود عام 1948 التي حددتها الأمم المتحدة ولا تعترف بالمناطق التي تقع خارج هذه الحدود كجزء من دولة إسرائيل".