ن.تايمز: مظاهرات الجمعة أول اختبار لشعبية مرسى

صحف أجنبية

الجمعة, 24 أغسطس 2012 14:14
ن.تايمز: مظاهرات الجمعة أول اختبار لشعبية مرسىالرئيس محمد مرسي
كتب - عمرو أبوالخير:

رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن مظاهرات اليوم الجمعة التي دعا إليها مجموعة من المعارضين للإطاحة بالرئيس المدني الجديد "محمد مرسي" وبجماعة الإخوان المسلمين التابع لها الرئيس تُعد أول اختبار حقيقي لشعبية "مرسي" في مصر بعد تنصيبه رئيسًا للبلاد منذ أقل من شهرين في انتخابات حرة ونزيهة لم تشهدها مصر منذ عقود طويلة.

وأوضحت الصحيفة أن شعبية الرئيس "مرسي" بين طوائف الشعب بدت "هائلة" وبدا هو رئيسًا لكل المصريين حيث لم تُظهر العديد من الجماعات الليبرالية والعلمانية، التي عادة ما كانت مناهضة لسياسة جماعة الإخوان المسلمين في الآونة الاخيرة، دعمها أو تأييدها لتلك المظاهرات التي خرجت في تحٍد

واضح للرئيس، مؤكدة أن من بين تلك الجماعات حركة "6 إبريل" التي ملأت شوارع مصر في انتفاضة العام الماضي التي أطاحت بالرئيس السابق "حسني مبارك".
وقالت الصحيفة إن النشطاء الذين دعوا إلى احتجاجات اليوم اتهموا الرئيس "مرسي" بالسعي إلى احتكار السلطة بعد أن انتزع كافة صلاحياته وسلطاته من المجلس العسكري الذي حكم مصر لعام ونصف العام بعد أن أقال وزير الدفاع "حسين طنطاوي" ورئيس الأركان "سامي عنان" وألغى الإعلان الدستوري الذي وصفته الصحيفة بالمكبل.
ومن جانبه قال محمود، 50 عامًا، أحد المحتجين الذين
بلغ عددهم 200 شخص في ميدان التحرير "استيقظوا أيها الشعب المصري.. ولا تسقطوا في قبضة الإخوان، فمصر لكل المصريين وليست لفئة أو جماعة بعينها."
وذكرت الصحيفة أن منظمي المظاهرة التي من بينهم المعارض السياسي "محمد أبو حامد" يريدون التحقيق في مصدر تمويل جماعة الإخوان المسلين التي قمعها نظام "مبارك" طيلة الثلاثين عامًا الماضية ولكنهم هيمنوا على الساحة السياسية بعد الثورة.
وأضاف المنظمون أنهم خططوا لتنظيم مسيرة نحو القصر الرئاسي احتجاجًا على الرئيس "مرسي" الذي وُصف بأول رئيس لم يأت من جبعة العسكر، مضيفون نيتهم في التوجه إلى مقرات جماعة الإخوان المسلمين لاقتحامها وهو الأمر الذي أثار مخاوف عديدة من إثارة الشغب وتحول المظاهرة السلمية إلى دموية.
واختتمت الصحيفة مقالها بقول "محسن عبدربه" موظف حكومي مشارك في التظاهرة "كل من طنطاوي والإخوان سرقوا الثورة ويريدون تدمير مصر والبلاد."