رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: الانتخابات الأمريكية الأسوأ فى تاريخها

صحف أجنبية

الخميس, 16 أغسطس 2012 12:43
جارديان: الانتخابات الأمريكية الأسوأ فى تاريخها
كتبت - أماني زهران:

رأت صحيفة (جارديان) البريطانية أن الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة الأمريكية الجمهوري "ميت رومني"، والرئيس الأمريكي "باراك أوباما"، دخلت مرحلة مريرة وصعبة تعتمد على تبادل الاتهامات فيما بينهما، من خلال الإعلانات السلبية للحملات الانتخابية، مؤكدة ان الولايات المتحدة تشهد أسوأ انتخابات فى تاريخها.

وأثارت الإعلانات المثيرة للجدل غضب كل الطرفين، مما أدى إلى اتهام رومني لأوباما بأنه باستعداده القيام بأي شيء من أجل البقاء في السلطة، وفي مقابلة مع شبكة "سي بي إس" هذا الصباح، اتهم رومني حملة أوباما بأنها تعتمد على إثارة الانقسام وشن الهجمات وإثارة

الكراهية، وأن أوباما يخوض الحملة الانتخابية فقط بدافع التشبث بالسلطة لا اكثر.
واضاف رومني قائلاً: "إذا نظرتم إلى الإعلانات فسترون أنها تقوم على اساس الانقسام في العرق والعمر، وأنها مصممة لخلق شعور العداوة والغيرة والغضب".
وتناولت الصحيفة واحدا من الإعلانات السلبية لحملة أوباما والتي أثارت جدلا واسعا، ويظهر  الإعلان رجل يزعم أن زوجته توفيت بمرض السرطان وأنه خسر التأمين الصحي لها عندما تم إغلاق مصنعه من قبل شركة باين كابيتال التي يديرها رومني.
وجاءت تصريحات رومني بعد أن قال "جو بايدن"، نائب الرئيس، في حديث أمام تجمع انتخابي في ولاية فرجينيا ضم مئات من الأمريكيين من أصل أفريقي، إن سياسات رومني ستقيد الامريكيين مرة أخرى بالسلاسل.
وانتقدت حملة رومني بشدة تصريحات بايدن، متهمة أوباما بشن حملة "كراهية"، وأن هجمات الرئيس الشخصية مهينة للبيت الأبيض.
ويقول الخبراء أن حملات الرئاسة الانتخابية 2012 حتى الآن تعد الأكثر سلبية في الذاكرة الحديثة في الولايات المتحدة، وكانت تقوم على إنفاق كميات ضخمة من النقد غير المقيد الذي يصب في خزائن الجماعات الخارجية.
وأشارت الصحيفة إلى أنه هذه الحملة الدعائية السلبية، تعمل لصالح أوباما وأنصاره، فمعظم استطلاعات الرأي الاخيرة اظهرت تقدم أوباما على رومني في الاستطلاعات الوطنية بفارق ضئيل ولكنه ثابت.