رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فايننشال تايمز: سقوط الأسد يضع تركيا فى ورطة

صحف أجنبية

الاثنين, 13 أغسطس 2012 12:22
فايننشال تايمز: سقوط الأسد يضع تركيا فى ورطة

قال الكاتب الصحفى "ديفيد غاردنير" في مقال نشرته صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية إن سقوط الرئيس السوري بشار الأسد يضع تركيا في ورطة أخرى.

وأضاف الكاتب أن تركيا التي أصبحت نقطة الانطلاق التنظيمية للانتفاضة في سوريا، "ربما تكون قد اتخذت موقفا لم تقدر عواقبه". مشيرا إلى أن "عالم ما بعد الأسد يمكن أن يكون مزعجا بشكل واضح لتركيا".
وأشار "غاردنير" إلى أن احتمال أن يقوم "كيان كردي آخر على الحدود الجنوبية"

في وقت لا تبدو في الأفق فيه بوادر لحل مشكلة الاضطرابات الكردية في داخل تركيا".
ولفت المقال إلى أنه "بسبب تكثيف هجمات المعارضة السورية المسلحة في دمشق وحلب اضطر الرئيس السوري إلى سحب معظم قواته من مناطق الحدود الشمالية الشرقية مع تركيا، ليكثف الأكراد السوريون وجودهم لملء الفراغ.
ولذا فإن الاعلام الكردية ترفرف فوق كل المدن شمال شرق
سوريا ماعدا بلدة كبيرة واحدة هي القامشلي".
وينبه المقال إلى أن القوات التي تتولي السيطرة بدلا من القوات السورية وتعلن حكومتها الذاتية، تتبع حزب الوحدة الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي.
ويمضي الكاتب قائلا إن "ما تراه تركيا الآن هو حرب بالوكالة نيابة عن حزب العمال الكردستاني (الذي تقاتله أنقرة في الداخل وتلاحق قواته في الأراضي العراقية) بهدف إنشاء معقل قوي في شمال سوريا، ما يعزز احتمال إقامة كونفيدرالية للأراضي التركية".
ويضيف أن "تركيا تعتقد بالتأكيد أن الأكراد سوف ينتهزون هذه الفرصة التاريخية لإنشاء دولة طال انتظارها. والسؤال هو كيف يتوجب عليها الرد؟".