رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فريدمان: سوريا والعراق وجهان لعملة واحدة

صحف أجنبية

الأربعاء, 25 يوليو 2012 10:30
فريدمان: سوريا والعراق وجهان لعملة واحدة توماس فريدمان
نيويورك - أ ش أ

أعرب الكاتب الأمريكي "توماس فريدمان" عن أمله في أن تحكم المعارضة السورية قبضتها وتتولى زمام الأمور وتسير على خطى الديمقراطية كما يأمل الجميع بأسرع مايمكن،إلا أنه يرى فرصة ضئيلة للوصول إلى مثل هذه النتيجة نظرا لأن سوريا تشبه العراق كثيرا، حيث تفرض ديكتاتورية الأقلية من المذاهب الطائفية سيطرتها في البلد الممزق.

وأوضح فريدمان - في سياق مقال بصحيفة "نيوريوك تايمز" الأمريكية اليوم الاربعاء- أن الدرس الذي قد نتعلمه مما حدث في العراق هو: أنه لا يمكن الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد بدون خوض حرب أهلية - حرب الجميع ضد الجميع كما وصفها - على أن يكون هناك تسليح جيد، فضلا عن ضرورة وجود الثقة المتبادلة وحسن إدارة العملية الانتقالية،الأمر الذي حدث في العراق وقت إجراء تدخل عسكري أمريكي.

وتابع قوله: وهذا الحل يعد منخفض التكلفة وأقل أضرارا،كما نرى في نهج القوات الأمريكية وقوات حلف منظمة حلف شمال الأطلسي الذى اتبعته في الإطاحة بالعقيد الراحل

معمر القذافي وتمخض عن هذا النهج ليبيا جديدة يرجح -فريدمان- أنها لن تتكرر في سوريا التي تعد أصعب في حل أزمتها الدامية.

وأضاف الكاتب الأمريكي أن تجربة العراق تجربة مريرة بالنسبة لواشنطن ولا نرغب في الحديث عنها مرة أخرى ،إلا أن مثل هذه التجربة تصب في هذا الإطار، فهو يرى أن السبب الوحيد لما وصل إليه العراق اليوم من فرصة وصفها بالجيدة هو تواجد القوات الأمريكية لإدارة العملية الانتقالية في العراق، مرجحا أن مثل هذه التجربة ستفرض نفسها على الساحة في سوريا.
وأردف الكاتب الأمريكي "توماس فريدمان" يقول إنه يأمل أن يكون تحليله ونظرته للأزمة السورية خاطئا، نظرا لعدم رغبته في اتخاذ أى إجراء عسكري سواء في سوريا أو أى بلد عربي آخر، لذا فقد أعرب عن أمله في أن يبصر السوريون طريقهم نحو

مستقبل سياسي ديمقراطي أفضل من خلال التسليح والدبلوماسية، مشيرا إلى أن التدخل العسكري الذي يطالب به البعض ليس دائما بالبديل الجيد فهو قد يكون الأسوأ.

ومضى يصف شجاعة الثوار السوريين الذين بدأوا هذه الانتفاضة، بطريقة سلمية، من دون أي أسلحة، ضد النظام الذي أسماه "قوانين حماة"، مضيفا لقد شن نظام الأسد أسوأ الحملات القمعية عمدا ضد المتظاهرين ليتحول هذا الصراع إلى صراع طائفي بين الطائفة العلوية الحاكمة والتي تعتبر أقلية بقيادة الأسد، والأغلبية في البلاد من المسلمين السنة، ومشيرا إلى أن انقلاب العلويين على الأسد قد يكون بمثابة "القشة التي تقصم ظهر البعير" وتؤدى إلى تفكك سوريا ونشوب حرب أهلية دامية تغير من ملامح المرحلة المقبلة.
وأوضح فريدمان أن هناك عاملين من شأنهما أن يغيرا مثل هذه النتيجة أحدهما إجراء تدخل عسكري أمريكي مثل العراق حيث يقطع رأس النظام ويحتل البلاد بالقوة ويغيرها من دولة ديكتاتورية تقودها الأقلية إلى أخرى ديمقراطية تقودها الأغلبية، إلا أنه أشار إلى أنه نظرا لعدم كفاءة واشنطن وطبيعة بغداد، أشعل هذا التدخل الأمريكي فتيل الحرب الأهلية التي شارك فيها السنة والشيعة والأكراد واضعا بذلك اختبار توازن جديدا للقوى هناك أسفر عن وجود خسائر هائلة وأدى إلى التطهير العرقي.