رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

توقعات بعمليات اخرى

ك.مونيتور: رعب فى إسرائيل بعد حادث بلغاريا

صحف أجنبية

الجمعة, 20 يوليو 2012 16:09
ك.مونيتور: رعب فى إسرائيل بعد حادث بلغارياالشخص المشتبة به
كتب-حمدى مبارز:

قالت صحيفة " كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية إن إسرائيل تعيش حالة من الرعب والهلع، فى أعقاب حداث تفجير أوتوبيس السياح الإسرائيليين فى بلغاريا الذى راح ضحيته 6 أشخاص يوم الأربعاء. وأوضحت الصحيفة أن الحكومة الإسرائيلية لا تستبعد وقوع عمليات أخرى ضد مصالح إسرائيلية فى الخارج، مع تزايد الدلائل على أن إيران وحزب الله اللبنانى وراء الحادث.

وأشارت إلى أن هوية الانتحاري الذي فجر نفسه في حافلة تقل السياح الاسرائيليين في بلغاريا لا يزال غير معروف، ولكن هناك قناعة متزايدة على أن انه كان على صلة مع حزب الله وإيران، وعلى ذلك. الاعتقاد يتوقع الإسرائيليون بأنه سيكون هناك المزيد من الهجمات من هذا القبيل.
ويعمل المحققون حاليا على فحص رخصة قيادة مزورة  من "ميشيجان" وبصمات الأصابع لتحديد هوية الانتحاري.  وأعلن وزير الداخلية  البلغارى "تسفيتان تسفيتانوف" في مؤتمر صحفي ان المهاجم لم يكن مواطنا بلغاريا، على الرغم من أن المسؤولين غير متأكدين حتى الان  من جنسيته، وقال ان

المحققين يعملون من خلال عدة خيوط، بما في ذلك أن الرجل  الذى نفذ العملية كان يعمل مع شريك له، ونفى الوزير البلغارى  تقارير سابقة ، بأن الرجل ينتمى لخلية  تابعة لحزب الله فى بلغاريا .
وكشف المدعي العام البلغاري امس عن رجل يعتقد انه المهاجم حاول استئجار سيارة في بلدة مجاورة قبل الهجوم، ولكن وكالة تأجير السيارات رفضت، لأن رخصته بدت مشبوهة،.  وقال "تسفيتانوف" ان الرجل كان في المنطقة لمدة أربعة أيام على الأقل قبل وقوع الهجوم.


وقد أطلقت السلطات البلغارية لقطات تلفزيونية من المطار الذي يظهر رجل يعتقدون انه المفجر يتجول  في محطة وهو يرتدى قبعة بيسبول،  و "تي شيرت"، وسروال منقوش ، وهو يحمل حقيبة على ظهره ضخمة يعتقد أنها تحتوي على قنبلة.
ومع ذلك لم يتم التأكد من صحة المعلومات ، خصوصا ان

الرجل بدت عليه ملامح غربية وكان هادئا.
وتبنى اسرائيل اتهاماتها لايران وجزب الله ، على شكوك بأن ايران تسعى منذ فترة للانتقام لاغتيال عدد من علمائها النوويين ، حيث تتهم اسرائيل بأنها وراء تلك الاغتيالات ، كما ان حزب الله يسعى للانتقام لاحد ابرز قادته العسكريين "عماد مغنية" فى عام 2008 ، والذى اغتالته اسرائيل .
ورغم ان حزب الله لديه تاريخ فى الثأر للهجمات على أعضائه ، الا ان الصحيفة اكدت ان  حزب الله نفى اى دور في هذا الهجوم، مصرا على أنه لن يقتل سياح للانتقام من "مغنية  . "ومن وجهة نظر "حزب الله"، فأن الانتقام  ل "مغنية" يتطلب تحديد هدف ذو قيمة متبادلة، مثل شخصية رفيعة المستوى السياسي أو العسكري في إسرائيل".
وقالت مصادر  للصحيفة ان المحققين البلغار يبحثون بجد فى ملفات البلغار الذين اعتقوا الإسلام مؤخرا ، فضلا عن اللبنانيين المقيمين في البلاد.
ويحذر كبار المحللين والسياسيين فى اسرائيل من عدم اتخاذ اجراءات رادعة للرد على الهجوم الذى تم فى بلغاريا ، كما حذروا من تكرار مثل هذه الحوادث ، خصوصا انها ليست المرة الاولى التى تتعرض فيها مصالح اسرائيلية فى الخارج للارهاب ، حيث تعرضت مصالح  في الهند، وجورجيا، وتايلاند لعمليات مماثلة  .