رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لوس أنجلوس تايمز:

أمريكا عالقة فى الصراع المصرى على الصلاحيات

صحف أجنبية

الأحد, 15 يوليو 2012 07:58
أمريكا عالقة فى الصراع المصرى على الصلاحياتلقاء الرئيس مرسي بوزيرة الخارجية الأمريكية
كتب - عبدالله محمد وعمرو أبو الخير

رأت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكيىة أن الزيارة التي تقوم بها وزيرة الخارجية الأمريكية لمصر تهدف من ورائها لإعادة الدفء لعلاقات البلدين التي شهدت حالة من الفتور منذ الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك، ومحاولة ضمان أمن حليفتها إسرائيل باستمرار تعهد مصر باتفاقية "كامب ديفيد" التي تعتبر الركيزة الأساسية للسلام في المنطقة، إلاأن  الصراع الدائر على السلطة يضعها في مازق.

وقالت الصحيفة إن لقاء "كلينتون" مع الرئيس "محمد مرسي" الأول منذ توليه سدة الحكم خطوة جيدة لتعزيز العلاقات المصرية الأمريكية في وقت تدخل فيه البلاد حقبة من عدم القدرة على التنبؤ في ظل الصراع الدائر بين أول زعيم إسلامي والجيش العلماني الأكثر سيطرة على البلاد.


وأشارت كلينتون إلى أن المحادثات مع الرئيس مرسي تعتبر تحولا تاريخيا خاصة أن

مصر شريك قوي لأمريكا في مكافحة الإرهاب والحفاظ على معاهدة السلام مع إسرائيل.


وأضافت الصحيفة أن الصراع المحتدم في مصر على السلطة يهدد ديمقراطيتها الوليدة، وموقف كلينتون كان واضحا بشكل صارخ وهو تأييد مرسي، ونقلت الصحيفة عن كلينتون قولها: "لقد جئت للقاهرة للتأكيد مجددا على دعمنا القوي للشعب المصري وللتحول الديمقراطي.. إننا نريد أن نكون شريكا جيدا ونريد دعم الديمقراطية التي تم تحقيقها بشجاعة وتضحيات الشعب المصري".


وأوضحت الصحيفة أن رحلة كلينتون لأكبر دول العالم العربي تعتبر تطورًا لإدارة أوباما التي تسعى لمواكبة أشهر من الاضطرابات في المنطقة، وكانت مصر مفتاحا لسياسة الولايات المتحدة منذ عام 1970، ولكن هناك قلق

في واشنطن من أن الزعماء الإسلاميين الجدد في تونس ومصر سيرسمون مسارا مختلفا تدريجيا بعيدا عن الهيمنة الأمريكية.


وشددت الصحيفة على أنه في خضم الأزمة الاقتصادية التي تعيشها مصر من المستبعد أن تتغير سياستها الخارجية بشكل كبير على المدى القصير، وقد وعدت القاهرة باحترام معاهدة السلام مع إسرائيل رغم أن "مرسي" اقترح أن يعاد تقييمها في وقت لاحق، الرئيس الجديد يواجه ضغوطا من الإسلاميين لتحسين العلاقات مع الفلسطينيين ورسم خط أكثر تشددا مع إسرائيل.


وأكدت "كلينتون" دعم الولايات المتحدة لمعاهدة السلام، وقال وزير الخارجية المصري "محمد كامل عمرو" في مؤتمر صحفي مع كلينتون قوله: "محمد مرسي أعلن مرارا وتكرارا في كل المناسبات أن مصر تحترم كل معاهدات السلام طالما الطرف الآخر يحترمها".


وأشارت الصحيفة إلى أن المعركة بين مرسي والجيش، تجعل الولايات المتحدة في مأزق، فواشنطن تحث على التحول الديمقراطي واحترام الحريات المدنية، في الوقت نفسه، فإنها تعطي الجيش المصري الذي يسعى لتقويض الديمقراطية أكثر من 1.3 مليار دولار مساعدات سنوية.