رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هير. تريبيون: مصر تحتاج 9 مليارات دولار لتفادى الأزمة

صحف أجنبية

الجمعة, 13 يوليو 2012 13:31
هير. تريبيون: مصر تحتاج 9 مليارات دولار لتفادى الأزمةالرئيس المصري والملك السعودي خلال اللقاء
كتبت - فكرية أحمد:

واصلت صحيفة هيرالد تيربيون الامريكية اهتمامها بزيارة الرئيس المصرى محمد مرسى للسعودية، كأول زيارة خارجية له وكشفت الصحيفة عن وجود اقتراح سعودى بضم مصر لدول مجلس التعاون الخليجي كعضو مساعد من اجل تحقيق شراكة تصل الى التحالف العسكري.

وقالت الصحيفة إن الجانبين المصرى والسعودى اعتزما تجنب اى قضايا تثير العداء الايدلوجى او البرجماتى من اجل المصالح  العميقة المتبادلة، واشارت الصحيفة إلى ان اللقاء كان مشحونا بالرمزية, فالنظام الملكي في المملكة العربية السعودية هو ركيزة النظام المحافظ في وسط الأنظمة الاستبدادية التي سادت في منطقة الشرق الأوسط .
وقالت الصحيفة إن مصر بحاجة ماسة إلى الدعم المالي السعودى لمواجهة الازمة الاقتصادية الناجمة عن الأشهر الـ 18 من الاضطراب، وفي شهر مايو الماضى اودعت السعودية مبلغ  مليار دولار في البنك المركزي

المصري كوديعة من اجل مساعدة البلاد على البقاء واقفة على قدميها حتى تتمكن من العمل على وضع مقترح لحزمة قروض تصل الى  3.2 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، وتعهدت السعودية بتقديم المزيد, ويعتقد أن مصر في حاجة إلى نحو 9 مليارات دولار لتفادي كارثة اقتصادية.
وأضافت الصحيفة ان المملكة العربية السعودية توظف أيضا آلاف من المصريين، وتمثل تحويلات المصريين من الخارج دعما كبيرا للاقتصاد المصري، ورغم ذلك لا تزال توجد نقاط خلاف تمثل احتكاك يهدد بتعقيد العلاقة، فالسعودية تحتجز في سجن المحام المصري، أحمد الجيزاوى الذى كان سببا رئيسيا فى توتر العلاقات مؤخرا بين البلدين .
وواصلت الصحيفة رصدها للعلاقة المصرية السعودية بقولها من جانبها، فان السعودية تحتاج إلى مصر، تلك الاخيرة التى تضم اكبر تعداد للسكان بين الدول العربية ويعد جيشها الاقوى والاكثر شراسة، وكلا البلدين لديهما الحرص على مواجهة النفوذ الايراني في المنطقة، والسعودية التي تهيمن على دول مجلس التعاون الخليجي قد طرحت فكرة ضم مصر كعضو مساعد فى مجلس التعاون من اجل المساعدة في شراكة تصل الى التحالف العسكري . يضاف الى ذلك وجود مخاوف لدى المملكة من تاثير نفوذ الاخوان فى القاهرة على اخوانهم فى المملكة لممارسة تأثيرات داخل المملكة ، لكن الرئيس المصرى مرسي اوضح في خطاب تنصيبه ، انه يدعم السعزدية حتى فى موقفها ضد بشار الاسد  وضد الاوضاع فى سوريا ، حيث تلقى الاخيرة دعما من ايران لسحق المعارضين بما يهدد للوصول الى حرب اهلية .
كما ان الرئيس المصرى اكد فى خطاب له انه  " لا يتدخل في السياسة الداخلية لبلد آخر" ليطمئن جيران مصر ، بأن مصر ليس لديها نية لتصدير الثورة.