رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان:جبريل رمانة ميزان بين كل القوى فى ليبيا

صحف أجنبية

الثلاثاء, 10 يوليو 2012 18:31
جارديان:جبريل رمانة ميزان بين كل القوى فى ليبيا
كتبت-أماني زهران:

رأت صحيفة (جارديان) البريطانية أن الفوز المحتمل لـ"محمود جبريل"، رئيس تحالف القوي الوطنية، في الانتخابات البرلمانية بليبيا، سيكون رمانة الميزان بين القوى الليبرالية والدينية والقبلية لتجنب السير في نفس الاتجاه الإسلامي لمصر وتونس.

ونقلت الصحيفة رد فعل الشارع الليبي حول الفوز المحتمل لـ "جبريل"، وقال "سعد كامور"، رجل الأعمال بطرابلس، "إنه صوت لصالح "جبريل" ذى الـ60 عاماً الذي درس العلوم السياسية بالولايات المتحدة، وهو رجل معتدل وذو خبرة ولا أعتقد أن أحداً غيره قادر على إدارة الحكومة، خاصة وأن الشعب الليبي منفتح على العالم الخارجي وكثيرون درسوا بالخارج، ولم ير الليبيون إيجابيات

من الإسلاميين بعد".
وقال "عبد المنتصر"، بائع ألعاب أطفال، إنه أحب "جبريل" واختاره لأنه لا يشبه في أي شيء الحاكم الليبي السابق "معمر قذافي"، الذي ألقي القبض عليه وقتل في أكتوبر الماضي.
وأضافت الصحيفة أن "جبريل" اجتذب أصواتا من جميع الأطياف السياسية في البلاد: من الليبراليين، ومن رجال القبائل في جنوب الصحراء، ويمكن القول إنه اجتذب أيضا المؤيدين السابقين للنظام السابق.
وقالت الصحيفة إن هناك المزيد من التساؤلات حول علاقة "جبريل" بنظام "القذافي" السابق، حيث إنه عمل فترة مع
"سيف الإسلام" - نجل القذافي - على وضع دستور جديد، لكنه استقال عندما وضح أن سيف الاسلام، الذي هو رهن الاعتقال بتهمة ارتكاب جرائم حرب، لم يكن راغبا في المضي في برنامج عمل إصلاحي حقيقي.
وأكدت الصحيفة أن ذلك له صداه في الشارع الليبي، حيث قالت "نورا أحمد"، 18 عاما: "إنه بالتأكيد له علاقات مع النظام القديم وهذا لا يجعله غير شرعي، حيث إن الشكوك تحوم دائما حول أي شخص يتعامل مع عائلة القذافي".
وقال آخرون إنهم يشعرون أن مرحلة ما بعد "القذافي" تلزم الابتعاد عن السياسة الشخصية، حيث قال "محمود عامر"، موظف مدني في وزارة الخارجية، إن الشخصية هي مشكلتنا وأعتقد أن ليبيا لا تريد شخصا واحدا يحكمها ولكننا نسعى إلى تكوين ائتلاف ومجموعة قيادية تشمل مختلف الأطراف".