رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نيويورك تايمز:

بشار حوّل الثورة السورية لحرب طائفية

صحف أجنبية

الثلاثاء, 19 يونيو 2012 12:18
بشار حوّل الثورة السورية لحرب طائفيةصورة ارشيفية
كتب-عمرو أبوالخير

رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الانتفاضة السورية لم تعد ثورة ضد الاستبداد بل تحولت إلى حرب طائفية بين السنة والعلويين مؤكدة أن الموقف هناك بدأ يبلغ ذروته فى ظل السياسات الخطيرة التي ينتهجها بشار الأسد.

وقالت الصحيفة إن الثورة السورية أصبحت حربا طائفية بين فئة تعتلي المناصب في البلاد وعلى رأسهم الرئيس السوري العلوى، بشار الأسد وعائلته، ويتقلدوا زمام الأمور وبين فئة مستضعفة دائما ما تعرضت لكافة أعمال العنف والقمع والحكم المستبد الذي سيطر على العالم العربي بأثره وبدأت الشعوب العربية بثورات الربيع العربي.
وأضافت "نيويورك تايمز" أن حمص التي كانت رحم الثورة

في سوريا وتفجر منها بركان الغضب ضد الظلم والديكتاتورية انقسمت الآن على نفسها في ظل توازن القوى الذي أصبح واضحا لاسيما بعد دعم بعض القوى الغربية لحليفها النظام السوري وأخرى عربية للمعارضة الثورية ما زاد من اشتعال نار الحرب بين قوتين يملك كل منهما أسلحة الحرب الثقيلة.
وتابعت الصحيفة أن معظم المدن التي ينتمي إليها السنة تحولت لمناطق منكوبة لا يوجد بها سوى الأشباح نتيجة للهجمات العسكرية الضارية والغارات الجوية التي يشنها قوات الرئيس السوري عليهم، موضحة أن قوة
الرئيس السوري تكمن في خوف كثير من العلويين من المذابح التي يقوم بها الرئيس السوري للانتماءات الدينية المخالفة له والذي بدوره أسفر عن ازدياد التمرد الطائفي.
ونقلت الصحيفة الأمريكة عن أحد العلويين " إن السنة يتعرضون للاضطهاد منذ أمد بعيد إلا أن العلويين سيكونوا ضحايا هذه الحرب الشرسة."
وأشارت الصحيفة إلى إدعاءات الحكومة السورية على المعارضة بأنها مدعومة من الخارج لتنفيذ مخططات إرهابية كما تتهم وسائل الإعلام العالمية والإقليمية بتشويه الأوضاع في سوريا وصورة النظام السوري في حين تتيح فرصة ضئيلة للمراسلين الأجانب داخل البلاد.
واختتمت الصحيفة قائلة أن معظم المدن السورية التي كانت يوما ما معقلا للصناعة في سوريا ومدخلا للتقدم الإقتصادي أصبحت اليوم ترسانة حربية مليئة بالسلاح بكافة أنواعه وسبيلا للتخلف والتدهور الإقتصادي وأرضا للمعارك التي قد تستمر لعقود مريرة.