جارديان: ثورة "الحكم" لم تترجم ضد شفيق

صحف أجنبية

الثلاثاء, 05 يونيو 2012 06:31
جارديان: ثورة الحكم لم تترجم ضد شفيق
كتب ـ عبدالله محمد:

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إنه رغم حالة الغضب التي تعم الشارع المصري حاليا بسبب الأحكام الصادر ضد مبارك ورجاله في قضية قتل الثوار، إلا أن هذا لم يترجم إلى إجراءات سياسية فعالة لمواجهة أحمد شفيق المرشح لجولة الإعادة والذي ينظر إليه على أنه سيعيد إنتاج نظام مبارك.

وأضافت الصحيفة إن مختلف القوى الثورية دعت لمظاهرة مليونية اليوم الثلاثاء في ميدان التحرير لإدانة الحكم الصادر ضد مبارك، والاحتجاج على خوض أخر رئيس وزراءه لجولة الإعادة، فقد أسفرت الجولة الأولى على وصول

محمد مرسي وأحمد شفيق على المركزين الأول والثاني، الأمر الذي دفع ثلاثة من المرشحين الخاسرين "حمدين صباحي، وعبد المنعم أبو الفتوح، وخالد علي" ، للتشكيك في شرعية الجولة الأولى، وأصدر بيانا مشتركا يدعي وجود تزوير في الجولة الأولى.

وتابعت لقد طرح المرشحين الخاسرين فكرة "مجلس رئاسي مشترك" من شأنها تجاهل الانتخابات ونتائجها، ورفع صباحي شكوى قانونية لإبطال نتائج الجولة الأولى، على أمل أن يصدر حكما يعيد

الانتخابات.

وأوضحت إن مرسي لا يزال لديه فرصة للفوز في الانتخابات، وهو ما يجعل الإخوان تسعى للتوحد مع القوى الثورية، إلا أنه لا يوجد إجراء واقعي الآن، ونقلت الصحيفة عن "مايكل حنا" وهو زميل في مؤسسة القرن للأبحاث قوله:" هناك غضب واضح فيما يتعلق بالأحكام ضد مبارك بين قطاعات معينة، ولكننا من الصعب أن نرى ترجمة لهذا الغضب إلى إجراءات سياسية فعالة"، فالفشل في التوصل إلى جبهة موحدة، يفتت المعارضة ويضعف موقفها، فكل المرشحين يتفقون على معارضة شفيق، مما يشير إلى أن انتصاره سيكون مؤشرا على عودة نظام مبارك وأجهزتها الأمنية القمعية، إلا أن شفيق يصر على أن سياساته ستمثل قطيعة مع الماضي.