رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تايم: العسكرى سيس محاكمة مبارك

صحف أجنبية

الأحد, 03 يونيو 2012 15:53
تايم: العسكرى سيس محاكمة مبارك
كتب - الهامى شوقى:

قالت مجلة (تايم)الامريكية ان الاحكام الاخيرة ضد رموز النظام السابق هزلية وتمثل انتصارا لاعداء الثورة وهى احكام مسيسة بتوجيه من جنرالات المجلس العسكرى.

واضافت ان الادلة المقدمة وسير التحقيقات يقطع دون شك ان الحكم جاء مسيسا لارضاء ومغازلة جنرالات المجلس العسكرى ولم يكن ممكنا تحقيق العدالة فى وقت يدير فيه المجلس العسكرى البلاد فى هذه المرحلة الانتقالية العصيبة, ويأتى فى وقت يستعد فيه المصريون لاختيار رئيسهم رغم الشكوك التى تحيط الآن بجدوى الانتخابات وامكانية ان تعيد الامن والاستقرار الى البلاد.
ووصفت الصحيفة مشهد أم الشهيد محمد وهبي تجلس أمام التلفاز في منزلها المتواضع بأحد الأحياء الشعبية، متسمرة امام التليفزيون ويحيطها جيرانها انتظارا للنطق بالحكم وبمجرد الاعلان عنة اصيبت ام محمد التى فقدت

ابنها ضمن مئات ضحوا بارواحهم للتخلص من نظام ظالم وبعد دقائق من الصمت والتأمل قالت ام محمد: اليوم فقط فقدت ابنى وبلدى فى آن واحد فها هو مبارك يمضى الى سجن مترف فى حين ذهب نجلى الى القبر وتتمزق مصر من الثورة .
وبعد لحظات من الفرحة التى لم تدم كثيرا تحولت مصر من اقصاها الى اقصاها الى بركان من الغضب، فالمصريون سرعان ما ادركوا انهم خدعوا وكانوا ضحية لمؤامرات ظلت تحاك ضدهم واحدة تلو الاخرى.
ولم تمضى دقائق بعد الحكم حتى واندفع الجميع لانتقاده  فقد جرت المحاكمة تحت حكم مجلس الجنرالات وفقا لوصف المجلة 
بل ان المحاكمات كان من  الممكن الا تجرى على الاطلاق  الا ان الضغط الشعبى الكاسح دفع النيابة الى الاسراع بها.
واشارت الى  انة من المثير للدهشة تبرئة سراح مسئولين امنيين قتلوا بدم بارد المئات من الشباب بل والاكثر سخرية هو امكانية ان يعود هؤلاء الى ممارسة اعمالهم .
وقال مايكل حنا ناشط ومحلل : الحكم  بالتأكيد مسيس وعبارة عن صفقة تم الاتفاق عليها منذ البداية ويعكس الرغبة فى مغازلة العسكر كا ينطوى على ثغرات متعمدة تسمح بنقضة .
ستيفن كوك عضومجلس العلاقات الخارجية الامريكى قال ان الحكم تمثيلية هزلية وان المحاكمات جرت ليس الا لامتصاص غضب المصريين الذين املوا فى الانتقام من جرائم نظام مبارك واضاف ان العدالة مستحيلة فى ظل ظروف مصر الحالية واكد ان افضل مايمكن فعلة الان  هو الاتفاق بين القوى السياسية  على مجلس توافقى
وقالت داليا زيادة، ناشطة سياسية، لمجلة تايم: "ثورتنا التى استمرت 18 يوما ذبحت فى 15 شهرا".