يديعوت: المؤبد لا يشفى غليل المصريين

صحف أجنبية

السبت, 02 يونيو 2012 09:30
يديعوت: المؤبد لا يشفى غليل المصريين
كتب- محمود صبري جابر:

تحت عنوان "من قصر الرئاسة للسجن المؤبد"، كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن مبارك سيقضي ما تبقى من حياته خلف القضبان بعد إدانته بقتل المتظاهرين، متوقعة تجدد موجة العنف في أعقاب الحكم على مبارك بالسجن المؤبد الذي لا يشفي غليل المصريين وخاصة أسر الشهداء.

وأضافت الصحيفة أن مبارك الرجل الأقوى الذي كان بيده كل شيء في مصر أدين ببعض البنود المقدمة ضده بقتل المتظاهرين هو ووزير داخليته حبيب العادلي واللذين حكم عليهما بالسجن المؤبد، فيما تمت تبرئته من تهم الفساد هو ونجلاه علاء وجمال وكذلك تمت تبرئة مساعدي العدلي الستة من

كل الاتهامات المنسوبة إليهم. 


وتابعت الصحيفة أن المواجهات بين أسر الشهداء وأنصار مبارك لم تنتظر النطق بالحكم، حيث احتدمت العديد من المصادمات بين الجانبين قبل وأثناء المحاكمة، الأمر الذي استدعى تدخل قوات الأمن الموجودة بالمكان، متوقعة أن يؤدي حكم المحكمة إلى اندلاع موجة عنف جديدة أكثر شراسة. 


وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" قد وضعت عدة سينايوهات لمحاكمة القرن للرئيس السابق "محمد حسني مبارك" التي جرت اليوم، مشيرة إلى أن مبارك الذي حكم أرض النيل على مدار أكثر من

29 عاماً بات اليوم حبيساً في قفص الاتهام في انتظار حكم الإعدام، حسب أكثر السيناريوهات تطرفاً. 


وتابعت الصحيفة أن ثلاثة سيناريوهات ستحدث اليوم في المحاكمة أولها براءة مبارك مشيرة إلى أن هذا الاحتمال ضعيف جداً، وثانيها السجن لعشر سنوات بإدانته بالاشتراك في التحريض على قتل المتظاهرين.


والسيناريو الثالث الأكثر تطرفاً بحسب "يديعوت"، هو قبول المحكمة للادعاء بأن مبارك عرف بشأن القتل واستخدام قوات الأمن للذخيرة الحية ضد المتظاهرين، مشيرة إلى أن العقوبة في هذا السيناريو ستكون إما السجن المؤبد لمدة 25 سنة وهو ما حدث اليوم، وإما سيناريو آخر لم يتحقق وهو الحكم بالإعدام إذا ثبت أن الرئيس السابق أمر بوقف المظاهرات بالنيران الحية.

مؤكدة أنه في كل الحالات السابقة سيكون لدى مبارك 60 يوماً للطعن على الحكم.