سواء البراءة أو الحكم المخفف

جارديان: الحكم على مبارك "مسيس" وسيُستغل لمصلحة شفيق

صحف أجنبية

الجمعة, 01 يونيو 2012 21:21
جارديان: الحكم على مبارك مسيس وسيُستغل لمصلحة شفيق
كتب - حمدى مبارز:

تحت عنوان " انتخابات الرئاسة ومحاكمة "مبارك، تهدد بمزيد من الانقسام فى  مصر "، نشرت صحيفة "جارديان" البريطانية مقالا للكاتب " جالك سينكر "حيث اكد ان الحكم الذى سيصدر ضد الرئيس المصرى السابق" حسنى مبارك" سيكون مسيسا، حسبما يتوقع الكثيرون، وانه سيستغل لصالح المرشح الرئاسى "احمد شفيق" فى كل الاحوال، وان الثوار استبقوا الحكم ونزلوا الى الشوارع استعداداً لمرحلة "شفيق" وما بعد "شفيق"  .

وقال الكاتب ان المصريين انتظروا كثيرا لتحقيق العدالة فى محاكمة" مبارك" ، الا ان المخاوف من مجىء خليفة يحمل نفس النمط القمعى لمبارك ( شفيق) سيؤدى الى مزيد من الاحتجاجات. وقال الكاتب لقد مر 491 يوما على اغتيال "احمد بسيونى"  فى الشارع بعد ان دهسته عربات الامن ، خلال مواجهات الثوار ـ وهى الشرارة التى تصاعدت بعدها الثورة فى يناير 2011. واضاف الكاتب انه بالنسبة لعائلة "بسيونى" واصدقائه، كان انتظار العدالة مرهقا وشاقا وطويلا، فقد كان موسيقارا معروفا، وفنانا موهوبا.
ويقول " شادى النوشكتى" احد اصدقاء "بسيونى" المقربين، ان عدم تغير الوضع بعد موت هذا الفنان الملهم امر غير مقبول ، فقد ضحى بنفسه من اجل التغيير.  وقالت الصحيفة ان 160 مصفحة ودبابة و20الف جندى سيحرسون غدا السبت ، المحكمة التى ستنطق بالحكم على الرجل المسئول عن اغتيال "بسيونى" ليلقى مصيره ( مبارك). وطالبت النيابة العامة باعدام  "حسني مبارك"، الدكتاتور الذى حكم البلاد لمدة 30 عاما ولا يمكن ان يتكررمثله، وذلك على جرائمه ، والتي تشمل المسؤولية عن وفاة متظاهرين مؤيدين للتغير ، ما يصل الى 1000  تقريبا، فى الانتفاضة الشعبية ضد حكمه في العام الماضي، فضلا عن سلسلة من الممارسات الفاسدة وهو في منصبه ، فى حين يقول فريق الدفاع عنه " انه كان زعيما نظيفا ، ولا يمكن ان يفعل الخطأ".
واوضحت الصحيفة ان المصريين الذين لم يعرف الكثيرون منهم رئيسا سوى "مبارك"

، يرونه عبر شاشات التليفزيون وهو يحاكم ، مثله مثل اى مواطن عادى ، بعد ان اضطر المجلس العسكرى الحاكم الموالى لـ "مبارك" بحكم الانتماء ، لوضعه فى القفص فى اغسطس الماضى تحت ضغط المظاهرات ، وقالت الصحيفة انه بعد الانتخابات وفى ظل الانقسام القائم حاليا ، يمكن ان يولد واقع مختلف تماما . فخلال ايام قليلة سيأتى رئيس جديد للبلاد ، واما ان يكون "احمد شفيق" احد رموز نظام "مبارك" ، او "محمد مرسى" رئيس حزب الحرية والعدالة الجناح السياسية لجماعة الاخوان المسلمين .
واضافت الصحيفة ان واحدا من كل 10 من الناخبين في مصر ادلوا  بأصواتهم لشفيق في الجولة الاولى، لكن نسبة المشاركة المتدنية، وتفتيت  الاصوات المؤيدة للثورة بين اثنين من المرشحين المتنافسين، وما يدعيه البعض من وجود مخالفات انتخابية لصالح "شفيق"، جعل الرجل الذي يجسد تماما للمصريين الأجهزة القمعية التى قامت الثورة ضدها،  قاب قوسين او ادنى من منصب الرئيس.  ونقلت الصحيفة عن "هانى شكرالله" رئيس تحرير بوابة الاهرام الالكترونية قوله:" ان حزب "مبارك" ( الحزب الوطنى ) لم يكن ابدا حزبا سياسيا بمعنى الكلمة ، انما كان عبارة عن شبكة عملاقة من اصحاب المصالح فى الدولة ، حيث تم التزاوج بين المال والسلطة ، واصيح رجال الاعمال والبيروقراطيين ، هم المتحكمون فى البلاد من قمة الهرم ، الى اصغر قرية .
واضاف: "في الانتخابات البرلمانية التي امتدت من نوفمبر الى يناير وحقق فيها الاسلاميون انتصارا كبيرا  ، كانت تلك الشبكة في حالة من الفوضى الكلية، ولكن حاليا  تمكنوا من تنظيم أنفسهم مرة أخرى. وكعهدهم دائما لجأ اتباع
الحزب الى الاساليب القديمة ، واقنعوا الناس البسطاء،  بالاحتيال ،ان هناك حالة من الفوضى والعنف ، وان الامر يتطلب مرشح يعيد الاستقرار ، واوصلوا الشعب بطرق مختلفة الى الملل من الثورة ، من اجل اعادة النظام القديم . واكد "شكرالله" انه فى حالة براءة "مبارك" ، خصوصا فى التهم الموجهة اليه بقتل المتظاهرين ، فأن العنف سيشتعل. ويعتقد "شكرالله" مثل العديد من المراقبين، ان الادلة الحسمة ضد "مبارك" تم اخفاؤها ، ولا توجد ادلة قوية لادانته، وهو ما سيجعل القاضى امام امر صعب ، وهو اما البراءة او الحكم المخفف.
وقالت الصحيفة ان هناك من يعتقد ان الحزب الوطني والمجلس العسكري ، سيعملون على استصدار حكم مخفف على "مبارك"، في محاولة لتهدئة غضب الرأي العام وتعظيم فرص "شفيق" الانتخابية، في حين يرى اخرون أن المجلس العسكرى سيعمل على تبرئة "مبارك "على أمل أن اى اشتباكات في الشوارع سوف تترتب على ذلك، من شأنها تجفيف الدعم الشعبي للثورة وبالتالى ايضا تعظيم فرص "شفيق" فى الفوز  ،  وهناك أيضا الحديث عن تأخير متعمد في الحكم، حتى بعد الانتخابات الرئاسية.  واكدت الصحيفة  انه لا يوجد من يعتقد ان الحكم سيصدر على اساس قانونى بحت،  بل سيكون مسيس . واضافت ان الثوار لم ينتظروا الحكم ، حيث خرجوا اليوم الى الشوارع ، وقاموا بتحطيم لافتات "شفيق" الانتخابية ، وعبرو عن رفضهم لعودة النظام القديم. واشارت الى ان المصريين يشعرون بوجود مؤامرة ، وذلك من خلال الاحداث الاخيرة التى تم خلالها حرق مقار "احمد شفيق" الانتخابية ، وغيرها من الاحداث التى سبقت قرار الحكم على "مبارك". وختمت الصحيفة بأن وضع "مبارك" ونجليه "علاء وجمال" وكبار قيادات نظامه خلف القضبان ، بغض النظر عن الحكم الذى سيصدر ، ومتابعة زعماء وملوك الخليج لهذا المشهد للرجل الذى كان بمثابة ملكا مثلهم ، يعتبر نتيجة جيدة للثورة المصرية ، حيث انه الرئيس الاول الذى وقف خلف القضبان فى المنطقة  تقريبا ، الا ان الثوار يصرون على ضرورة ادانة "مبارك" ويرون ان هناك ، معركة ملحة. "وايا كان الحكم ، فأن تلك، ليست سوى البداية"، فهناك حطة ضد الثوار ، ويقول الثوار "انه يجب أن نبدأ الآن تنظيم وتوجيه الثورة ضد "شفيق"، ونحو مستقبل ما بعد شفيق، وهذا يعني العودة إلى الشوارع، والعودة إلى مربع [التحرير]، مهما فعلوا لمبارك،