رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جارديان: العنصرية بأوكرانيا وبولندا تهدد جماهير اوروبا

صحف أجنبية

الأربعاء, 30 مايو 2012 20:28
جارديان: العنصرية بأوكرانيا وبولندا تهدد جماهير اوروبا
كتب - حمدى مبارز:

قالت صحيفة "جادريان" البريطانية إن العنصرية فى اوكرانيا تزيد من مخاوف الجماهير التى تنتمى لأقليات عرقية مثل السود أو الآسيويين او اليهود خلال بطولة كأس الامم الاوروبية لكرة القدم المقرر إقامتها فى كل من بولندا واوكرانيا فى الثامن من يونيو القادم.

وقال الكاتب بيارا باور فى مقال بالصحيفة، انه سمع كثيرا عما يحدث فى كرة القدم فى دول اوروبا الشرقية، ولكن ما شاهده فى برنامج البانوراما التى  تقدمه محطة "بى بى سى 1" حول العنصرية فى بولندا واوكرانيا، جعله لا ينصح احدا من المشجعين بالتوجه الى هناك. فقد شاهد كيف يتم تصوير السود على انهم قرود وتصوير الهنود على انهم حمير يتم ركلهم وكيف يتم اهانة اليهود فى الملاعب.
وتساءل الكاتب انه بعد مشاهدة الفيلم الوثائقى الذى بثته المحطة، وغيره من الافلام التى تبث عن العنصرية فى الملاعب

بهاتين الدولتين، هل يمكن للجماهير التى تنتمى لاقليات عرقية او عائلات وابناء اللاعبين الانجليز السود ان يتوجهوا لمشاهدة البطولة فى اوكرانيا وبولندا .
كما نصحت وزارة الخارجية البريطانية  الزائرين السود والآسيويين المتوجهين أوكرانيا بتوخى من الحذر.
  وحذر "سول كامبل" ( اسود البشرة) لاعب المنتخب الانجليزي ونادي أرسنال سابقاً، الذى ظهر فى الفيلم الوثائقى،  جمهور منتخب بلاده من مغبة الذهاب إلى أوكرانيا وبولندا من أجل متابعة مباريات منتخب بلادهم في نهائيات أمم أوروبا.

وطالب قلب دفاع نادي أرسنال وتوتنهام السابق - والذي أعلن اعتزاله لعب كرة القدم بعد أن خاض 73 مباراة دولية - جمهور الأسود الثلاثة بعدم الذهاب إلى أوكرانيا وبولندا كي لا يتعرضون للعنصرية والعنف خاصة من جانب

عدد من المنظمات الأوكرانية.
واعتبر" كامبل" أن الاتحاد الأوروبي سقط في خطأ فادح حين قام باختيار بولندا وأوكرانيا لاستضافة هذا الحدث الكبير، في ظل تواجد العنصرية في أوكرانيا حيث ستضع جماهير إنجلترا في خطر داهم.
وأضاف "كامبل" في رسالة وجهها للجمهور الإنجليزي ساخراً: "ابقوا في منازلكم خلال فترة بطولة أمم أوروبا، شاهدوا البطولة عبر التلفزيون ، فلا خطر في ذلك، لأنكم إذا ذهبتم إلى أوكرانيا قد تنتهوا وتعودوا إلينا في تابوت".

وجاء تحذير "كامبل" بعد أيام قليلة من انضمام أسرة لاعب المنتخب الإنجليزي الواعد "أليكس أوكسلايد"(تشامبرلاين) إلى عائلة زميله في أرسنال "ثيو والكوت"، والذين قرروا عدم السفر مع أبنائهم خشية من التهديدات العنصرية.

واندلعت قضية التمييز العنصري بعد أن رصدت شبكة "سكاي" تقريراً مصوراً من أوكرانيا يُظهر جماعة تدعى "النازيين الجدد" تدعو لمهاجمة الأجناس الأخرى من أصحاب البشرة السمراء أو الآسيويين في كأس الأمم الأوروبية المقبلة.

علاوة على ذلك، يتخوف المسؤولون الإنجليز من حدوث اعتداءات عنصرية في أوكرانيا بالذات، حيث تلعب إنجلترا مبارياتها في الدور الأول أمام فرنسا والبلد المضيف في "دانييتسك" والسويد في العاصمة "كييف".