جلوبال بوست: العنف سيندلع بانتصار شفيق

صحف أجنبية

الأربعاء, 30 مايو 2012 15:10
جلوبال بوست: العنف سيندلع بانتصار شفيق
كتبت- عزة إبراهيم

توقعت صحيفة "جلوبال بوست" الأمريكية اندلاع موجة من العنف تجتاح مصر في حالة انتصار الفريق أحمد شفيق مرشح الرئاسة بأغلبية الأصوات في جولة الإعادة، مشيرة إلى حالة الدهشة والغضب التي يعيشها المصريون منذ اعلان فوزه في المرحلة الأولى بعد أن كان خارج التوقعات.

ولفتت إلى بوادر موجة العنف المرتقبة والتي ظهرت بإعلان دخول شفيق مرحلة الإعادة رسميا، حيث أشعل محتجون النار في أحد مقار حملته الانتخابية بالقاهرة، كما خرج المتظاهرون إلى الشوارع تنديدا بنتيجة الانتخابات.
وأضافت الصحيفة أن الاحتجاجات المناهضة لشفيق أسفرت عن اعتقال ثمانية أشخاص على الأقل، فيما لم ترد

أنباء عن وقوع إصابات أو وفيات.
وأكدت الصحيفة الأمريكية أن صعود شفيق ومنافسه الإخواني محمد مرسي كل منهما يعد مفاجأة، فيما خرج من السباق أكثر المرشحين قبولا في الشاعر المصري بين صفوف الثوار والليبراليين واليساريين، فضلا عن القاعدة الشعبية العريضة من البسطاء التي لا تؤيد شفيق او مرسى.
ورأى محللون ومراقبون للسياسة المصرية ان نتيجة الإعادة غير متوقعة حتى الآن، ولا يمكن القول بالعنصر الرابح بالرئاسة، فالمشهد غير واضح، والتحالفات والتحولات تحدث بقوة وسرعة كبيرة.
وقال هشام قاسم، ناشط سياسي للصحيفة: "كل ما كنت أعتقد أنني أعرفه عن بلدي قد انهار، كما كانت كل التحليلات واستطلاعات الرأي غير مقنعة حتى الآن، واللعبة تتغير بشكل كبير".
ورأت الصحيفة ان نتائج الإنتخابات تؤكد سوء تقدير وخلل الأبحاث في مصر، وبخاصة في مجال قياسات الرأي العام واتجاهات الناخبين، مشيرة إلى فشل مركز دراسات الأهرام في الخروج باستطلاعات سديدة ترصد اتجهات الشارع المصري، فجاء الواقع مغايرا لنتيجة تلك الإستطلاعات.
وسلطت "جلوبال بوست" الضوء على نشاط مراكز الأبحاث المصرية الحكومية والمستقلة في رصد توجهات الشارع المصري في الانتخابات والتي باءت جميعا بالفشل، سواءً فيمن استخدموا المقابلة المباشرة كمركز الأهرام الحكومي أو من استخدم المكالمات الهاتفية، أو الاستطلاع عن طريق الإنترنت او غيره من الآليات التي أثبتت جميعا فشلها العلمي.