ن.تايمز:الأزمة السورية مدمرة لإنجازات أنان

صحف أجنبية

الأربعاء, 30 مايو 2012 08:07
ن.تايمز:الأزمة السورية مدمرة لإنجازات أنانكوفي عنان
نيويورك - أ ش أ

 ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الأزمة السورية المستعصية على الحل تهدد الانجازات التي حققها كوفي أنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية لسوريا على مدى تاريخه المهني الذي يمتد لأكثر من 50 عاما.

وقالت الصحيفة - فى تقرير بثته على موقعها الإلكترونى اليوم الأربعاء- إن أنان الدبلوماسى السابق فى الأمم المتحدة والذى شغل منصب الأمين العام للمنظمة الدولية وصاحب الحديث الودى، نجح فى الخوض فى حروب متعددة فى الشرق الأوسط وانفصال البلقان والإبادات الجماعية الأفريقية وفضيحة الفساد التى طالت عائلته ومجموعة من الأزمات الأخرى بشأن السيرة المهنية التى تغطى أكثر من خمسة عقود، إلى جانب فوزه

بجائزة نوبل للسلام، لكن الأصدقاء والنقاد يقولون على حد سواء إن سوريا قد تكون مدمرة لإرثه الذى تركه.

وأشارت إلى أن أنان (74 عاما) بدا عند تلقيه دعوة فى شهر فبراير الماضى من خليفته فى منصب الأمين العام بان كى مون من أجل العمل كمبعوث خاص للأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن سوريا أنه يتغاضى عما يراه الكثيرون واضحا ألا وهو أن النزاع فى سوريا صعب المراس ومعقد جدا ولا يمكن أن تحله الدبلوماسية بمفردها.

ونقلت الصحيفة عن إدوارد موتيمر مدير الاتصالات

السابق بالأمم المتحدة والذى كان يكتب كلمات أنان عندما كان يشغل منصب الأمين العام بدءا من عام 1998 قوله " إن رد فعلى الأولى بشأن سماع هذا هو أنها مهمة مستحيلة جدا بلا شك..وكان أنان يعتقد أنه يتعين عليه المحاولة".

وأوضحت الصحيفة أنه حتى وقت قريب تحدث أنان بقدر من الأمل بشأن ضرورة جلوس الاطراف المتصارعة مع بعضها البعض فى سوريا إذا أرادت الالتزام بخطته للسلام..وأنه ومع ذلك فإن المذبحة، التى حدثت يوم الجمعة الماضى وأسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص نصفهم من الأطفال وإحدى أسوأ الأعمال الوحشية منذ بدء النزاع المستمر منذ 15 شهرا، ساهمت فى توجيه انتقادات جديدة لخطة أنان ليس فقط على أنها غير مؤثرة لكن كونها تمكن الحكومة السورية التى وافقت على الخطة لكن تجاهلت الكثير من بنودها.