موقع إسرائيلى:

"فيروس إيران" الإلكترونى يخترق مصر

صحف أجنبية

الثلاثاء, 29 مايو 2012 10:39
فيروس إيران الإلكترونى يخترق مصر
كتب- محمود صبري جابر

أكد الموقع الإسرائيلي عنيان ميركازي (أهم القضايا) أن الخبراء الروس الذين تم استدعاؤهم لحل شفرة هجوم "الفيروس الإلكتروني الإيراني الخارق" مجهول المصدر!! والذي ضرب الحواسب المركزية في إيران قد رصدوا وجود نفس الفيروس في منظومات حواسب بمصر، وبالتتبع وجد أيضا في السعودية وسوريا ولبنان والسلطة الفلسطينية والسودان. 

وأضاف الموقع أن هذا الهجوم الإلكتروني الجديد اخترق 189 منظومة حاسبات متقدمة للغاية في إيران باستخدام "الفيروس الخارق" "Flame"(اللهيب)، وجعل كل المنظومات الإيرانية مكشوفة تماماً لمن يتحكم في الفيروس ويوجهه. 
وتابع الموقع أن هذه القضية تكشفت عن طريق خبراء استخبارات وآمن معلومات روس تم استدعاؤهم للتعامل مع

هذا الاختراق الذي أصاب حواسب إيران، والذين أشاروا إلى أن الحديث يدور حول هجوم لا تستطيع أن تقوم به سوى دولة ذات قدرات غير محدودة من ناحية الخبرات والموارد الإلكترونية، مؤكدين أن هذا الاختراق ليس اختراق هاكرز عادي وإنما هجوم مقصود تكلف الإعداد له أموال طائلة.   
وأضاف الموقع أنه بحسب التقارير الروسية فإن هذا الفيروس قد اخترق أيضاً منظومات في دول أخرى بالشرق الأوسط، الأمر الذي قد يشير إلى مصدر الهجوم وهوية منفذه، مؤكداً أن الفيروس الجديد هو تطوير
للفيروس الفتاك الذي تسبب في شلل منظومة التطوير النووي الإيرانية وعطل عملها لأشهر كاملة.
وأكد الموقع أن الفيروس الخارق الذي يتسبب في فقدان كمية كبيرة من البيانات تم رصده أيضاً في أجهزة حواسب في سوريا، ولبنان، والسلطة الفلسطينية، والسودان والسعودية ومصر.
وتابع الموقع بأن الإيرانيين اكتشفوا اختراق حواسبهم قبل قرابة أسبوعين، مشيراً إلى أن ذلك حدث متأخراً جداً لأن كل المعلومات التي كانت مخزنة على كافة المنظومات التي اخترقها الفيروس سرقت ونقلت.
وأردف الموقع بأن الفيروس لديه القدرة على التسجيل الصوتي وتوثيق عملية إدخال البيانات أثناء الكتابة بشكل يتيح فك شفرة الكتابات والوثائق التي جاري كتابتها على الجهاز المخترق، مؤكداً أن حجم البرنامج صغير جداً لا يتجاوز 20 ميجا فقط ويحدث في الحاسب ثغرة تتيح تدمير عناصر أخرى إذا اقتضت الضرورة.