ل.تايمز: الثورة فرس رهان لمرشحى الإعادة

صحف أجنبية

الأحد, 27 مايو 2012 08:52
ل.تايمز: الثورة فرس رهان لمرشحى الإعادةمحمد مرسى -أحمد شفيق
كتب - عبدالله محمد:

رأت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية أن الثورة أصبحت "فرس الرهان" بالنسبة للمرشحين لجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية لكسب أصوات الناخبين، فكل منهما يؤكد على ضرورة تحقيق أهدافها والوصول إلى مبتغاها، خاصة شفيق الذي كان معاديا للثورة ويستخف بها أصبح يسعى حاليا لتغيير صورتها ويتحدث عنها بإيجابية كبيرة.

وقالت الصحيفة إن المرشحين للرئاسة مشغولون بتلميع صورتهم وإعادة تسويق أنفسهم حراسا على الثورة التي أطاحت بحسني مبارك، وأدت إلى أول انتخابات حرة في البلاد, فقد سعت حملات

المرشحين لتوسيع نطاق جاذبيتها قبل انتخابات الإعادة الشهر المقبل، ويسعى شفيق الذي لا يمثل الثورة – ففي عهد رئاسته للوزراء شنت حملات مميتة على المتظاهرين- ولكن السياسة هي في كثير من الأحيان إعادة تعديل الصورة.
وأضافت أن المعركة لكسب الناخبين الجدد جاءت بعد يوم واحد من فرز أصوات المستقلين وأظهرت تقدم مرسي بـ 26٪ من الأصوات تقريبا، يليه شفيق بـ24٪ تقريبا، تلاهما المرشح اليساري
"حمدين صباحي" والليبرالي الإسلامي عبد المنعم أبو الفتوح في المركز الثالث والرابع.
وقال شفيق في مؤتمر صحفي "أتعهد لكل مصري بأنه لن يكون هناك عودة إلى الوراء ولن يكون هناك إعادة للنظام القديم.. لقد تغيرت مصر ولن يكون هناك عودة إلى الوراء، ولقد كانت الثورة مجيدة، وأود أن أشيد بهذه الثورة المجيدة، وأتعهد بأن نكون أوفياء ونحقق العدالة والحرية".
وكان سابقا وخلال حملته الانتخابية يستخف بالثورة، ووعد أنه إذا تم انتخابه، سيقطع الكهرباء عن ميدان التحرير في القاهرة لمنع مظاهرات أخرى، ولكن شفيق قدم عرضا قويا فاجأ البلاد، ويناور للوصول إلى جمهور أوسع، بما في ذلك الليبراليون واليساريون الحائرون.