ن.تايمز: المصريون يهددون بمقاطعة الإعادة

صحف أجنبية

الأحد, 27 مايو 2012 06:50
ن.تايمز: المصريون يهددون بمقاطعة الإعادة
كتبت - إنجي الخولي:

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في تقرير لها اليوم الأحد أن العديد من الناخبين المصريين يفكرون في العزوف عن التصويت في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة بين محمد مرسي- مرشح حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، والفريق أحمد شفيق آخر رئيس وزراء للرئيس المخلوع حسني مبارك والمقرب من النظام السابق.

وأشارت الصحيفة إلى أن انصار المرشحين الذين خرجوا من المرحلة الأولى يرون أن الاختيار في جولة الإعادة مستحيل، موضحة أن مشاعر الحماسة التي شهدتها الجولة الأولى تحولت إلى لامبالاة وغضب وإحباط، ومع اتجاه العديد من الناخبين العزوف عن التصويت بدأ كلا الجانبين اجتذاب مؤيدي المرشحين الذين خرجوا من السباق، حيث غازل شفيق في مؤتمر

أمس أنصار المرشحين الذين خرجوا من السباق واتبع سياسة المهادنة في الحوار بعد اللهجة العنيفة في السابق.

 

وأشاد شفيق، الذي رفض الثورة في السابق بشهداء الثورة، ووعد بحصد ثمار "الثورة المجيدة" وعودتها للشباب، وحث الناس على التصويت في الجولة الثانية، وتكلم بلطف عن منافسيه، بما في ذلك حمدين صباحي، مؤسس الحزب الناصري الذي اجتذب ملايين الناخبين، وحصل على المركز الثالث في مفاجأة غير متوقعة, وسعى الى تقليل المخاوف من العودة للنظام السابق قائلا: "ليس هناك عودة إلى الوراء".

في الوقت الذي حاولت فيه جماعة الإخوان المسلمين التخفيف من قلق الناخبين

من الهيمنة على الحياة السياسية حيث التقت الجماعة بعدد من المرشحين الذين خرجوا من السباق لمناقشة تشكيل ائتلاف محتمل للوقوف في وجه "الفلول".

ونقلت الصحيفة عن أحمد عبدالفتاح (33 عاما)، عامل مترو، قوله إنه سيقاطع التصويت في جولة الإعادة، موضحا أن الاختيار بين الإسلاميين ووزير مبارك مستحيل، قائلا: "لن أشارك في هذه اللعبة القذرة، فهذه ليست ديمقراطية, هذه الانتخابات هي مجرد مزحة".

وقالت نادية إبراهيم (34 عاما) ربة منزل، إنها لن تشارك في جولة الإعادة وقالت: "إذا فاز الإخوان سيلعبون دور الحزب الوطني الديمقراطي المنحل", وتابعت: "إذا فاز شفيق سيعود النظام القديم" ولا يمكنني الاختيار بين الأمرين .

قال حسين جوهر، 45 عاما، وهو طبيب نسائي وعضو قيادي في الحزب الليبرالي الديمقراطي الاجتماعي المصري: "إن الناخبين الذين فقدوا المرشحين بحاجة إلى التفكير بشكل استراتيجي حول مستقبل مصر، واختيار معاركهم، يجب على الجميع الاتحاد وتوحيد الصف" .