إندبندنت:

الإعادة بين شفيق ومرسى تنذربـ"ثورة ثانية"

صحف أجنبية

السبت, 26 مايو 2012 08:25
الإعادة بين شفيق ومرسى تنذربـثورة ثانية
كتبت - إنجي الخولي:

حذرت صحيفة "الإندبدندنت" البريطانية في تقرير لها اليوم السبت من أن الإعادة بين مرشح حزب الحرية والعدالة محمد مرسي ورئيس الوزراء الأسبق للرئيس المخلوع حسني مبارك قد تشعل "ثورة ثانية" في مصر .

واشارت الصحيفة إلى أن المستقبل في مصر يختزل مواجهة تكسير عظام بين الإخوان ونظام مبارك السابق الذي يدعم  أحمد شفيق، موضحة أن فوز الإخوان بالرئاسة قد يحقق حلمها للسيطرة السياسية الشاملة على مصر.
واعتبرت الصحيفة أن دخول شفيق الإعادة نعمة للمجلس العسكري الحاكم وصدمة للكثيرين خاصة أن شفيق اضطر للاستقالة من رئاسة الوزراء تحت الضغط الشعبي، موضحة أنه خلال حملته لانتخابات الرئاسة تمكن أنصاره من زرع صورة له

كرجل صارم يمكنه إصلاح مشاكل مصر الاجتماعية وتوفير حصنا ضد صعود التيار الإسلامي .
واضافت: "إن شفيق حصل على أصوات المسيحيين لاعتقادهم بأن جماعة الإخوان المسلمين - التي تسيطر بالفعل على ما يقرب من نصف المقاعد في البرلمان - عازمة على تحويل مصر لدولة إسلامية متشددة".
وتابعت: "إن نجاح شفيق روع المعارضين السياسيين والناشطين، وكثير منهم يعتقد أن شفيق يمثل العلامة التجارية لاستبداد وطغيان عهد مبارك".
وحذر عضو بارز في واحدة من المنظمات المصرية الناشطة الرئيسية من أن النتيجة يمكن أن تؤدي إلى مزيد من إراقة الدماء، فيما أنذرت الصحيفة من الثورة الثانية لتحقيق مكاسب الثورة والتخلص من الفلول والإسلاميين .