لأنها القدوة والقائدة والرائدة

فلسطين: نتائج انتخابات مصر تتعلق بالعرب

صحف أجنبية

الخميس, 24 مايو 2012 10:33
فلسطين: نتائج انتخابات مصر تتعلق بالعرب صورة أرشيفية
القدس – أ ش أ:

أشادت صحف فلسطين بالمنظر الحضارى للانتخابات المصرية, وأكدت صحيفة (القدس) أنه لأول مرة في تاريخ مصر والعالم العربي بأسره تجري انتخابات تنافسية حقيقية لاختيار رئيس من بين 13 مرشحاً من مختلف الاتجاهات والانتماءات الدينية والسياسية، بعد مرحلة طويلة من الدعاية واللقاءات والتجمعات الشعبية والاتصالات.

وقالت الصحيفة "إن هذه الانتخابات تأتي تتويجاً للثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك ونظامه في حلقة حاسمة ومؤثرة جدا من ثورات الربيع العربي؛ التي تجتاح عالمنا لتغير معالمه وأساليب الحكم فيه، وتبشر بمستقبل واعد تتحقق فيه العدالة والعيش الكريم وتختفي فيه البطالة ويختفي الفقر والاستبداد".
ونبهت إلى أن نتائج هذه الانتخابات لا تتعلق بالمصريين وحدهم وإنما أنظار العالم العربي كله

لأن مصر هى القدوة دائما وهى القائدة والرائدة. وما يحدث فيها ستكون له أبعاد إقليمية واسعة ومؤثرة على مجمل التطورات السياسية في بلادنا، وسنكون نحن الفلسطينيين أول المتأثرين بذلك بسبب علاقتنا التاريخية بمصر وبسبب الجوار القوي بين غزة ومصر.
وأبرزت صحيفة (فلسطين) التابعة لحركة حماس في غزة تصريحات رئيس حكومة حماس بغزة إسماعيل هنية التي أكد فيها أن نتائج انتخابات الرئاسة في مصر سوف تؤسس لدور وموقع الأمة العربية على خارطة العالم كما أنها ستحدد مسار ومستقبل القضية الفلسطينية.
ومن جانبها ، قالت صحيفة (الأيام) "إن الحراك المصري أمس
نحو التغيير، تتقدم مصر من خلاله نحو اختيار رئيسها للمرحلة الجديدة القادمة التي تفتح الآفاق أمام إعادة صياغة مصر، مصر الدور والكرامة، والفاعلية، مصر الديمقراطية، التي تلخص حضارة آلاف السنين".
وأضافت "يثير الإعجاب المشهد الإعلامي والشعبي، الذي يتسم بحماس عارم، ويتنافس فيه على مقعد الرئاسة 13 مرشحا يمثلون كافة الأطياف الفكرية والسياسية في الساحة المصرية .. أيا تكن شخصية الرئيس القادم لمصر، فإن أمامه كومة هائلة من المسئولية التاريخية الضخمة، التي لا يجوز إنكار صعوبتها وأهميتها وتحتاج إلى تضافر المصريين كافة، ومرحلة طويلة من الزمن لتجاوزها".
وقالت صحيفة (الحياة الجديدة) "إن المصريين يدلون بأصواتهم بكثافة لاختيار خليفة لمبارك الذي أسقطوه عام 2011 في انتخابات تاريخية يتنافس فيها العديد من المرشحين بعد عقود من عمليات الاقتراع المحسومة سلفا .. ستحسم نتيجة هذا الاقتراع التوجه الذي ستتبناه الدولة العربية الأكبر ثقلا بعدد سكانها الـ 80 مليونا".