إندبندنت: تدخل الغرب لنشر الديمقراطية فى الشرق الأوسط "خدعة"

صحف أجنبية

الثلاثاء, 22 مايو 2012 18:06
إندبندنت: تدخل الغرب لنشر الديمقراطية فى الشرق الأوسط خدعة
كتبت-أماني زهران:

قال المحلل والكاتب البريطاني "باتريك كوكبرن" في مقاله بصحيفة (إندبندنت) البريطانية: إن التضليل الذي تم الترويج له في السنوات الأخيرة وهو أن التدخل الخارجي يهدف إلى نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط وتعزيز الاستقرار في أوروبا قد انكشف وتأكد أنه خدعة.

وأضاف الكاتب أن من يرتمى فى أحضان الغرب، يدفع ثمنا غاليا، لأن التضامن معهم وإعطاءهم الحق في تقرير مصير شعب ما، لن يحمي وقت الأزمات التي يختلقونها لتمرير مصالحهم باعتبار أن ديمقراطيتهم هي افتعال الحروب

المباشرة وغير المباشرة وهم ليسوا أصحاب السلام ولا أسياد الديمقراطية.
وتابع "كوكبرن" قائلاً: أنه بالرغم من أن الأزمتين في أوروبا والشرق الأوسط مختلفتان، إلا أن كلا منهما بدأت التأثير المُعدي في الأخرى على نحو أقام مناخا من الخوف وعدم اليقين، موضحا أن النظرة الأولية لما أطلق عليه الربيع العربي في الشرق الأوسط كانت إيجابية لكن بعد مرور أكثر من عام، لا تزال الدول
التي شهدت الربيع العربي تعاني صراع القوى والنتائج غير واضحة.‏
ورأى الكاتب أن صراع القوى سيستمر لفترة وإلى أن تصبح الحكومات والدول ضعيفة ومقسمة وهشة أمام التدخل الخارجي الذي يجري على نمط ما حدث في أفغانستان والعراق وهو الاستيلاء على تلك الدول بنفس الطراز الاستعماري القديم ومثلما جرى في العراق وأفغانستان، موضحا أن المتدخلين لا يهتمون أولا وأخيرا إلا بمصالحهم.‏
وأشار "كوكبرن" إلى أن الغرب تجاهل رغبات العراقيين والأفغان، وقد تبين أن ما يسمى التدخل العسكري الإنساني الذي دافع عنه رئيس الوزراء البريطاني السابق "توني بلير" والرئيس الأمريكي السابق "جورج بوش" بعد هجمات 11 سبتمبر ليس إنسانيًا أبدًا.