تليجراف: مرسى وأبو الفتوح يتلاعبان بالإسلام

صحف أجنبية

الاثنين, 21 مايو 2012 15:06
تليجراف: مرسى وأبو الفتوح يتلاعبان بالإسلام
كتبت-أماني زهران:

رأت صحيفة (تليجراف) البريطانية أن مرشحي الرئاسة الإسلاميين "محمد مرسى" و"عبد المنعم أبو الفتوح" يتخذان من الإسلام لعبتهما حتى يحصلا على أكبر عدد من الأصوات، فضلا عن تغيير سياستهما نحو الدول الغربية، ما بين مؤيد ثم معارض للسياسات الغربية.

واستنكرت الصحيفة البريطانية من التحول في سياسات المرشحين الإسلاميين تجاه الغرب حيث أنه منذ قيام الثورة، أظهروا تسامحهم تجاه الغرب ومع غير الإسلاميين في الداخل، ولكن قبل وقت قصير من الانتخابات المنتظر انعقادها بعد أقل من يومين، اتخذ المرشحان خطا هجوميا على الغرب، وهددا صناعة الكحول في البلاد وأكدا على تطبيق الشريعة

الإسلامية.
ودللت الصحيفة على ذلك من خلال ما أعلنه أبو الفتوح من قبل بأنه يريد نظاما تعدديا سياسيا وأنه في ظل الشريعة الإسلامية لا يمكن أن يجبر أحدا على تبني أسلوب الحياة الإسلامية،  مثل ارتداء المرأة للحجاب، مما أدى إلى جذب العديد من الليبراليين، وأنه سيعمل على سد الفجوة بين الإسلاميين وغير الإسلاميين".
إلا أنه في نفس الوقت بعد أن أعلنت جماعة الإخوان المسلمين خروجه من الجماعة، تغيرت لهجة أبو الفتوح، وظهر ذلك من خلال الاجتماع الحاشد
في دلتا النيل، معقل جماعة الإخوان المسلمين، كرس جزءا كبيرا من خطابه إلى وجهات النظر المحافظة على دور المرأة.
وظهر واضحا تحول مواقف أبو الفتوح منذ أن فاز بتأييد الحركة السلفية المتشددة، التي حصلت على أكثر من 20% من الأصوات في الانتخابات البرلمانية السابقة، وفقا للصحيفة.
وفيما يخص التلاعب الواضح بالدين من جانب مرشح الجماعة "مرسي"، فوعدت حملته بمراجعة القوانين الليبرالية في مصر وخاصة تلك التي تعطي للمرأة حقها في "الخلع"، مؤكدا أن شعاره "القرآن دستورنا".
ولكن في محاولة منه لاستعادة دعم السلفيين الأكثر تشددا، دعا في نهاية الأسبوع الماضي للافراج عن الشيخ الكفيف "عمر عبد الرحمن"، الذي حكم عليه بالسجن المؤبد في الولايات المتحدة بتهمة التحريض على الإرهاب، وأصبح الإفراج عنه مطلبا مشتركا لكل المتشددين في الإسلام.