هاآرتس: المصريون يتشككون فى نوايا العسكرى

صحف أجنبية

الاثنين, 21 مايو 2012 11:55
هاآرتس: المصريون يتشككون فى نوايا العسكرى
كتب- محمود صبري جابر

زعمت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أن الأحزاب والقوى السياسية في مصر تخشى أن يُبقى المجلس العسكري تحت أيديه جزءا من صلاحيات إدارة الدولة عن طريق صياغة الدستور أو عن طريق بند جديد في الإعلان الدستوري يحدد صلاحيات رئيس الجمهورية.

وقال الكاتب الإسرائيلي "أفي يسخروف" في مقاله بالصحيفة إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة أثار عاصفة شديدة في مصر بعدما أعلن عن نيته وضع بند دستوري جديد يحدد صلاحيات الرئيس المنتخب، مشيراً

إلى أن العسكري كان يريد إتمام صياغة الدستور قبيل الانتخابات الرئاسية لكن اللجنة الدستورية فشلت في الوصول إلى صيغة متفق عليها مما حدا بالمجلس العسكري الآن للسعي إلى تحديد صلاحيات الرئيس الجديد بنفسه. 
وأضاف يسخروف أن الإخوان المسلمين ومختلف المرشحين حذروا مؤخراً من خطورة تلك النية، ونقل عن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق، الدكتور محمد البرادعي،
قوله "هذا القرار سيحول المجلس العسكري إلى دولة فوق الدولة". 
وتابع المحلل الإسرائيلي بأن معركة الانتخابات الرئاسية في مصر لازالت حافلة بالمفاجآت والتقارير المتضاربة بشأن فرص مختلف المرشحين للفوز بالجولة الأولى التي ستبدأ يوم الأربعاء القادم، مشيراً إلى أنه رغم الاستطلاعات الكثيرة التي أكدت أن عمرو موسى هو المرشح المتصدر، يليه المرشح الإسلامي المعتدل عبد المنعم أبو الفتوح، إلا أن الآونة الأخيرة شهدت عدة مؤشرات تؤكد قوة اثنين آخرين من المرشحين وصفتهما صحيفة نيويورك تايمز بالحصان الأسود للمعركة الانتخابية، وهما أحمد شفيق، رئيس وزراء مبارك، وحمدين صباحي، المرشح الناصري.