فيسك: المقرحى "وغد" دفن بسره

صحف أجنبية

الاثنين, 21 مايو 2012 09:28
فيسك: المقرحى  وغد دفن بسره
كتبت - إنجي الخولي

اعتبر الكاتب البريطاني روبرت فيسك في مقاله اليوم الاثنين بصحيفة " الاندبندنت ان وفاة عبدالباسط المقرحي ، المدان الوحيد في تفجير طائرة لوكربي، دفن معه سر حقيقة تفجير الطائرة التي راح ضحيتها  270 شخصا.

ولفت فيسك الى الملفات التي اطلع عليها بشأن التحقيق في تفجير الطائرة "بان أمريكان" التي تحطمت فوق قرية لوكربي الاسكتلندية عام 1988 تكشف
تورط عناصر لبينانية وفلسطينية ، موضحا ان محامى المقرحي

كانوا يعدون ملفا عن تحقيقات الألمان مع شباب ربما يكونون متورطين في زرع القنبلة على الطائرة الأمريكية واتهم  الألمان لبنانيا متطرقا قتل في الطائرة بان حقيبته كانت تحتوي على قنبلة .

وقال:" إن موقع ويكيليكس كشف أن شركات النفط البريطانية كانت سعيدة مثل حكومتها لعودة المقرحي ببلاده بعد الإفراج عنه لدواع إنسانية، حتى

لا تخسر مصالحها الجديدة في ليبيا".

وقال فيسك ان المقرحي تحلى بالشجاعة ووصفه بالـ "وغد" لا لأنه رتب تفجير الطائرة كما يتهمه البعض لكن لانه كان عضوا في جهاز مخابراتالقذافي، خاصة وان أيدي كل من خدم في ذلك الجهاز لم تكن نظيفة.وتساءل :" إذا كان المقرحي قد أدين ظلما، فما الذي فعله أثناء خدمته لرئيسه؟ الجواب أن سره دفن معه".

وتابع أن تحديد هوية المدان في التفجير لم تكن واضحة وادلة ادانة المقرحي كانت مضللة لان وكالة الاستخبارات الأمريكية  كانت تدفع الأموال وتشوه نزاهة الشهود.