"فايننشيال تايمز" تكشف وثائق تهريب نفط سوريا لإيران

صحف أجنبية

السبت, 19 مايو 2012 12:31
فايننشيال تايمز تكشف وثائق تهريب نفط سوريا لإيرانخريطة توضح رحلة الناقلة الايرانية بالتواريخ
كتب - حمدي مبارز:

قالت صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية إنها اطلّعت على وثائق تثبت مساعدة إيران لسوريا على تحدي حظر استيراد النفط السوري، من خلال عمليات تهريب سرية من سوريا لإيران.

واشارت الصحيفة الى إن ناقلة نفط مملوكة للحكومة الإيرانية تستخدم أعلاماً مختلفة وأسماء شركات متعددة لنقل النفط السوري الخام من سوريا إلى إيران في إشارة على كيفية دعم الحكومة الإيرانية لحليفتها سوريا.
وأضافت الصحيفة إن الوثائق التي حصلت عليها تشير إلى أن الناقلة الإيرانية تحصل على

النفط السوري ثم تبحر إلى خليج عمان ثم تستخدم إيران أسماء شركات دولية لتفادي العقوبات الغربية على الحكومة السورية. ونشرت الصحيفة خريطة بالتواريخ لرحلة الناقلة الايرانية بدءا من يوم 23 مارس فى ميناء طرطوس السورى ومرورها عبر بورسعيد وقناة السويس وخليج عدن حتى دخولها مضيق هرمز يوم 14 ابريل.
ونوهّت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي الذي يشتري نحو 95
% من النفط السوري كان قد فرض عقوبات على حكومة دمشق بسبب قمعها للتظاهرات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس السوري "بشار الأسد".
وأضافت الصحيفة أن إيران نفسها تواجه عقوبات مشددة بسبب برنامجها النووي الذي تقول إنه لأغراض سلمية بينما يقول الغرب إنه يهدف لإنتاج قنبلة نووية.
واكدت "الفيننشيال تايمز" إن سفينة إيرانية أكملت عملية تبادل للمنتجات البترولية منذ نحو أسبوعين حيث سلمت نحو 32 ألف طن من الغاز إلى سوريا وعادت إلى إيران وعلى متنها نحو 33 ألف طن من البنزين. وأوضحت الصحيفة ان السلطات البوليفية تحقق حاليا فى شكاوى، باستخدام السفن الايرانية أعلاما بوليفية.