إندبندنت: "هولاند وميركل" موسيقى مختلفة لأغنية واحدة

صحف أجنبية

الأربعاء, 16 مايو 2012 19:49
إندبندنت: هولاند وميركل موسيقى مختلفة لأغنية واحدة
كتب - حمدى مبارز:

رأت صحيفة "اندبندنت" البريطانية ان الرئيس الفرنسى "فرانسوا هولاند "الجديد، ليس كما يتصور البعض، او كما يبدو هو فى الظاهر، انه اكثر راديكالية وذو رؤية يسارية متشددة. وقالت الصحيفة فى افتتاحيتها اليوم ان الاختلاف بين "هولاند" والمستشارة الالمانية "انجيلا ميركل" فيما يخص خطط وبرامج التقشف  والانقاذ المالى لأزمة ديون اوروبا، ليس فى الجوهر ولكن فى الاسلوب والشكل ، وشبهت الخلاف بينهما بأنه عبارة عن "موسيقى مختلفة لأغنية واحدة".

واكدت الصحيفة ان المخاوف من وصول اول رئيس اشتراكى الى قصر "الاليزيه" منذ 17 عاما لا مبرر لها . واضافت ان "هولاند" ربما يكون استغل الوضع الاقتصادى الفرنسى المتأزم ، وتبنى فى حملته الانتخابية خططا ضد التقشف ، والتركيز على حوافز اقتصادية لدفع النمو الاقتصادى بالتوازى مع خفض الانفاق بشكل تدريجى.  الا ان هناك ارضية واسعة يتفق فيها "هولاند" مع شركاء فرنسا الاوروبيين خصوصا المانيا .
وبالنسبة لبريطانيا رأت الصحيفة ان كل سياسات ورؤى "هولاند" الاقتصادية اليسارية ، لن تؤثر كثيرا على العلاقة بين البلدين ، وربما ان التعاون العسكرى فقط بين فرنسا وبريطانيا هو الذى سيتضرر سواء فيما يخص التنسيق فى العمليات الخارجية كما تم فى ليبيا ، او ما يخص مشتروات السلاح او رغبة الاشتراكيين فى باريس فى خفض الانفاق  العسكرى عندما يبحثون فى خطط خفض الانفاق العام .
واوضحت الصحيفة ان دور "هولاند" فى اوروبا هو الذى سيحدد مستقبله فى "الاليزيه" ، وربما ان سفره الى المانيا امس عقب تسلمه مهام منصبه

رسميا يؤكد ادراكه لأهمية الشراكة الاوروبية. ورغم ان المقابلة كانت بين  تيارين متناقضين تماما الاول  يمثل يمين الوسط الذى تنتمى اليه "ميركل" والثانى اقصى اليسار الذى ينتمى اليه "هولاند" الا ان كلاهما كان حريصا على التأكيد على ضرورة التوافق على المبادىء الاساسية .
واذا كانت "ميركل" تفضل احداث اصلاحات هيكلية ، فأن "هولاند" يفضل الاعتماد على الاستثمارات فى البنية التحتية وان يوفر التمويل لهذه الاستثمارات من خلال مشروع السندات الاوروبية ، وبسهولة يمكن التوفيق بين الرؤيتين فى اطار الاتفاقية المالية  القائمة حاليا بين الدول الاوروبية . واشارت الصحيفة الى ان "هولاند": الذى تعهد برفع الضرائب على الاغنياء وخفض سن التقاعد، اعلن التزامه ايضا باحداث خفض فى عجز الموازنة بنفس المستويات التى تعهد بها الرئيس السابق "نيكولا ساركوزى" .
وتوقعت الصحيفة ان يحدث تناغم كبير بين فرنسا والمانيا ، واشارت الى انه هناك ارضيات سياسية مشتركة بين "ميركل" و"هولاند". وقالت الصحيفة ان فوز "هولاند" فى انتخابات الرئاسة الفرنسية  ، يعتبر انتكاسة لرئيس الوزراء البريطانى اليمينى المحافظ  "ديفيد كاميرون" على المستوى الشخصى ، كونه خسر حليف يمينى هوو "نيكولا ساركوزى" ، كما انه يعتبر انتصارا  لحزب العمال المعارض الرافض للتقشف المالى .
وربما يكون الضرر المباشر على وضع "كاميرون"  الذى ستزيد عزلته بعد ان رفض التوقيع على الاتفاقية المالية الاوروبية اواخر العام الماضى ، كما اثر فوز "هولاند" على  "ميركل" التى خسر التحالف الذى تقوده  الانتخابات المحلية فى ولايتين كبيرتين فى المانيا مؤخرا .