تليجراف: أصول أوباما الإسلامية تعرقل فوزه بالرئاسة

صحف أجنبية

الأربعاء, 16 مايو 2012 16:52
تليجراف: أصول أوباما الإسلامية تعرقل فوزه بالرئاسة
كتبت - أمانى زهران:

استنتجت صحيفة (تليجراف) البريطانية من خلال حوار الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" مع شبكة "إيه بي سي" الإخبارية أن أصول أوباما الإسلامية ستعرقل فرص فوزه بالرئاسة وإعادة توليته لفترة رئاسية جديدة.

ونقلت الصحيفة عن أوباما إجابته عن تساؤل: "ماذا يتوقع في نتيجة الانتخابات الرئاسية التي ستعقد في نوفمبر القادم؟!... وكان رد أوباما على ذلك كالآتي: "عندما يكون اسمك باراك حسين أوباما فإن فرص النجاح كانت محدودة جدا"، ولفتت الصحيفة إلى

تكرار وتشديد أوباما على الاسم الأوسط "حسين"، إشارة إلى أصوله الإسلامية، والتي كانت سببا في ترويج إشاعات بشأن اعتناقه الإسلام سرا.
ورأت الصحيفة أن التصريحات التي أدلى بها أوباما، بمثابة اعتراف نادر من ناحيته بأنه بعد أربع سنوات من الحكم وأنه أول رئيس أسود للولايات المتحدة، ولكنه لا يزال يواجه حائط صد من بعض الناخبين الأمريكيين من
الخوف من أصوله العرقية.
وردا على سؤال "لماذا تقول ذلك الآن، وبعد أربع سنوات من الرئاسة؟" بدا أوباما يستجمع أفكاره وقال: "أعتقد أن الوضع في الفترة المقبلة سيكون أكثر صعوبة، حيث إن البلاد في طريقها إلى أسوأ أزمة مالية، وأسوأ أزمة اقتصادية، منذ عام 1930."
وأكدت الصحيفة البريطانية من خلال استطلاع للرأي قامت به كل من شبكة "سي بي إس نيوز" وصحيفة "نيويورك تايمز" يوم الثلاثاء، أن "ميت رومني"، المرشح الرئاسي الجمهوري المفترض، يتفوق على أوباما، وجاءت نتائج الاستطلاع كالآتي: 46% تأييدا لرومني في حين حصل أوباما على 43% فقط.