ل.تايمز: حملة موسى "كرنفال سياسى"

صحف أجنبية

الأربعاء, 16 مايو 2012 16:00
ل.تايمز: حملة موسى كرنفال سياسى
كتبت-أماني زهران:

وصفت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسي "عمرو موسى"، خلال جولاته في المدن المصرية بـ"الكرنفال السياسي"،

مضيفة أن تواجده بالقرى والدوائر الانتخابية أبهر الجمهور الذي طالما اشتاق لرؤية رئيسه في زيارة له بعد 30 عاما من التجاهل طوال فترة حكم الرئيس السابق "حسني مبارك".
ونقلت الصحيفة المشهد حينما وصل "موسى" بحملته إلى محافظات الدلتا، حيث الصبية حافيين القدمين والفلاحين الذين يزاحمون من أجل السلام على رئيسهم المنتظر مع الطبول والأبواق ورقص الخيل وزغاريد النساء، على حد وصف الصحيفة.
وتابعت الصحيفة، قائلة: "إن الدبلوماسي السابق موسى، الذي تفاوض مع زعماء العالم

من قبل، سار في الطرق التي تتناثر فيها القش وألقى الخطب على الكرامة وتجاذب أطراف الحديث مع وجهاء القرى من كبار السن بالقرب من قطعان الأغنام والحظائر والمعدات الزراعية المكسورة.
وأضافت الصحيفة الأمريكية أن مؤيدي موسى بالدوائر الانتخابية اهتموا بتسليمه طلبات متنوعة فالبعض طلب وظيفة لابنه وآخر تعلقت شكواه بدخول الكهرباء لمنزله، وطلب آخر رخصة بناء، وآخر طلب دخول المياه لمنزله.
ونقلت الصحيفة عن "محمد شعيب"، عامل صرف صحي قوله: "إنه شعور غريب أن نرى مرشحا للرئاسة،
حيث أنني لا أستطيع أن أصف ذلك حقا".
ولفتت الصحيفة إلى أن الكثير من المصريين يعتقدون أن موسى، 75 عاما، سيعمل على استعادة الاستقرار وزيادة الاستثمارات الأجنبية وإعادة مكانة مصر المفقودة في المنطقة، وذلك لأنه يحب أن يتحدث عن إحياء عظمة الماضي البعيد.
ويرى معارضو موسى أنه مرشح النظام السابق الذي خدم في عهد "مبارك" منذ أكثر من عشر سنوات مضت، والذي فشل في تجسيد المُثل العليا للثورة التي ساعدت على إلهام "الربيع العربي".
واختتمت الصحيفة مقالتها قائلة إن موسى ليس بالمتحدث الكاريزمي ولكنه نجح في الانسجام مع جمهوره، وظهر ذلك في خطابه في منطقة الدلتا حيث خصوبة التربة والفقر المرتفع قائلا: "إن الفلاح المصري هو العمود الفقري لهذا البلد، لذلك نحن بحاجة لتحقيق العدالة مرة أخرى إلى الفلاحين".