تصريحات اعتقال الأفارقة تثير ضجة بإسرائيل

صحف أجنبية

الأربعاء, 16 مايو 2012 11:36
تصريحات اعتقال الأفارقة تثير ضجة بإسرائيل
كتب- محمود صبرى جابر:

أثارت تصريحات وزير داخلية إسرائيل بشأن ضرورة اعتقال كل المتسللين واللاجئين الأفارقة والزج بهم في السجون أو منشآت الحجز وإعطائهم منح ثم طردهم من البلاد، حالة من التضارب في الآراء بين أعضاء الكنيست من اليسار واليمين بإسرائيل، الذين انقسموا بين مؤيد ومعارض.

وذكر موقع إذاعة "جيش إسرائيل" أن وزير الداخلية، إيلي يشاي، قال في حديث أدلى به للإذاعة إنه يجب حبس كل المتسللين الأفارقة وإعطائهم "قرشين" ثم طردهم من البلاد.
وأضاف الموقع أن عضو الكنيست اليساري "دوف حنين"، من كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، أعرب عن معارضته الشديدة لتلك التصريحات العنصرية قائلاً: "يؤسفني بشدة سماع تلك التصريحات من وزير الداخلية. ما تريده أحياء جنوب تل أبيب

ليس مجرد شعارات شعبوية ولا تحريض. يجب التعامل بيد من حديد مع المجرمين، لكننا في الوقت ذاته يجب أن نوفر حلولا للأشخاص الذين لم يقترفوا أي ذنب. إن الزج بهم جميعاً إلى السجن هو تصرف غير مناسب وغير معقول في دولة تدعي الديمقراطية". 
في مقابل معارضة اليسار الإسرائيلي لتصريحات يشاي العنصرية، أعلنت عضوة الكنيست الليكودية "ميري ريجيف" عن تأييدها التام لوزير داخليتها، مشيرة إلى أن التجمل والنفاق من قبل أناس لا يفهمون الواقع الحقيقي لا يفيد، مؤكدة أن مواطني إسرائيل يعيشون في خوف شديد بسبب أولئك السودانيين الذين يأتون إلى إسرائيل ويسكرون ويغتصبون النساء، وبالتالي يجب على إسرائيل أن تعيدهم لبلادهم بأسرع وقت ممكن.