معاريف: النازيون الجدد باليونان ينكرون الهولوكوست

صحف أجنبية

الثلاثاء, 15 مايو 2012 11:13
معاريف: النازيون الجدد باليونان ينكرون الهولوكوستميخالولياكوس
كتب- محمود صبرى جابر:

أثارت تصريحات نيكوس ميخالولياكوس، زعيم الحزب النازي اليوناني الجديد "الفجر الذهبي" استياء وغضب إسرائيل التي بدأت حملة ترهيب في أوروبا ضد هذا الحزب، مشيرة إلى أن النازيين الجدد ينكرون المحرقة النازية المعروفة بالهولوكوست.

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم أن نيكوس ميخالولياكوس أثار فضيحة جديدة من العيار الثقيل بعدما سجل حزبه المتطرف إنجازاً غير مسبوق بانضمام 12 نائباً للبرلمان، حيث أعلن في مقابلة مع شبكة التلفزيون اليوناني "ميجا تشانل" بأن: "معسكرات الإبادة لم يكن لها وجود

من الأساس وعدد الضحايا اليهود مفند ولا أساس له من الصحة. كما لم تكن هناك أي أفران غاز بمعسكر الإبادة النازية المزعوم أوشفيتس".
وأشارت معاريف إلى أن المتحدث باسم الحكومة اليونانية سارع بإدانة تصريحات ميخالولياكوس قائلاً: "تلك الآراء تمثل تزييفاً للتاريخ وإهانة لذكرى ملايين ضحايا المحرقة النازية. الشعب اليوناني سقط له آلاف الضحايا، من بينهم عشرات الآلاف من يهود اليونان، ونحن نعارض
بشدة أي محاولة لإحياء الكراهية العنصرية".
وأردفت الصحيفة العبرية بأن يهود اليونان لم يمروا مرور الكرام على تلك التصريحات، حيث أعربت اللجنة المركزية للجاليات اليهودية في اليونان عن استيائها الشديد وردت بلهجة حادة على تصريحات ميخالولياكوس وطالبت كل المفكرين والزعماء السياسيين بالدفاع عن قيم الديمقراطية والحرية والإنسانية.
كما أشارت الصحيفة إلى أن الانجاز التاريخي لحزب "الفجر الذهبي" اليوناني بالانتخابات الأخيرة يخيف مجتمع المهاجرين في اليونان، والذين يمثلون نحو عشرة بالمائة من تعداد سكان الدولة، مؤكدة أن مصدر الخوف هو البرنامج الانتخابي للحزب، الذي يطالب بترحيل كل المهاجرين من اليونان بلا استثناء، بما في ذلك المهاجرين بشكل قانوني.