قناة إسرائيلية تتهم أوباما بالشذوذ الجنسى

صحف أجنبية

الاثنين, 14 مايو 2012 12:33
قناة إسرائيلية تتهم أوباما بالشذوذ الجنسى
كتب- محمود صبري جابر

على خلفية تأييد الرئيس الأمريكي باراك أوباما لزواج الشواذ جنسياً، اتهم الموقع الإلكتروني للقناة العاشرة الإسرائيلية (نعنع 10) أوباما بالشذوذ الجنسي وهو ما نشرته مجلة "نيوزويك الأمريكية" في المانشيت الرئيسي لها أمس.

وقالت القناة الإسرائيلية إن أوباما هو أول رئيس شاذ جنسياً، مؤكداً أن أوباما أصبح في الأسبوع الماضي أول رئيس أمريكي يعلن صراحة عن تأييده لزواج المثليين.
وأضاف الموقع أن التأييد العلني للرئيس الأمريكي لزواج المثليين في الأسبوع الماضي دفع محرري تلك المجلة الأمريكية إلى وضع صورة أوباما على

غلاف العدد تحت عنوان "أول رئيس شاذ جنسياً"، وكذلك دفع الصحفي أندرو سليفان، وهو شاذ جنسياً معلن، إلى تأييد تصريحات أوباما.
وقال سيلفان في مقاله إنه يعتقد أن تصريحات أوباما لا تنبع من دوافع سياسية فقط "عندما ننظر إلى الوراء ونتحرى تاريخ أوباما في موضوع زواج الشواذ جنسياً، نرى فعلياً أن ما حدث ليس استثنائياً"، مشيراً إلى أن تصريح أوباما لم يكن مستبعداً بعد ثلاث سنوات من
العمل لأجل الشواذ.
كما قارن سيلفان بين حياة أوباما كثمرة لزواج مختلط بين أم أمريكية وأب كيني، وبين تجربة الشواذ الذين يتربون في أسر عادية من حيث الميول الجنسية "كان يجب عليه التعبير عن هويته السوداء ثم التسليم بحقيقة أن أسرته بيضاء، مثلما يعلن الشواذ الفخورون بهويتهم الجنسية الشاذة ويسلمون بحقيقة أن أسرهم عادية من ناحية الميول الجنسية". 
يذكر أن أوباما قال في حوار لشبكة ABC بالأسبوع الماضي: "من المهم بالنسبة لي أن أوضح أنه من الضروري السماح بزواج المثليين. ولطالما اعتقدت أن السحاقيات والمثليين الأمريكيين يجب أن يحظوا بنظرة عادلة قائمة على المساواة، والإدارة الأمريكية فعلت الكثير من أجل تحقيق هذا الهدف".