جارديان: رومنى يكسب أصوات المحافظين برفضه لزواج الشواذ

صحف أجنبية

الأحد, 13 مايو 2012 18:21
جارديان: رومنى يكسب أصوات المحافظين برفضه لزواج الشواذ
كتب - حمدى مبارز:

قالت صحيفة "جارديان" البريطانية إن قضية زواج الشواذ اصبحت محور الحرب الدعائية بين المرشح الجمهورى المحتمل لانتخابت الرئاسة الامريكية، والرئيس الديمقراطى باراك اوباما المتطلع لفترة رئاسة ثانية. فبعد التحول الكبير فى موقف اوباما من زواج الشواذ، بتأييده لهذه العلاقة بعد ان كان يرفض طوال السنوات الماضية، ازداد المرشح الجمهورى "ميت رومني" تمسكا بموقفه الرافض لزواج الشواذ . وامام حشد كبير من الجماهير جامعة "ليبرتي" بولاية "فيرجنيا" معقل المسيحيين الانجيليين دافع "رومنى" عن القيم المسيحية، وقال :"انه يرفض بشدة زواج الشواذ ، وان الزواج من وجهة نظره هو بين رجل وامرأة" .

وجاء خطاب "رومني" بعد ثلاثة ايام من اعلان الرئيس "اوباما" تأييده للزواج بين الشواذ. وفي ستاد اكتظ بالحضور، حذا "رومني" الذي ينتمي الى طائفة "المورمون" حذو مرشحين جمهوريين آخرين مثل "رونالد ريجان" و"جورج بوش" الاب اللذين تحدثا في هذه الجامعة واسسها القس "جيري فالويل" الذي توفي في 2007 .
وامام اكثر من عشرين الف شخص ونحو ستة الاف شاب من المتخرجين حديثا، القى "رومني" في اكبر جامعة مسيحية في البلاد خطابا كان هدفه على ما يبدو تقديم نقيض ما تحدث عنه الرئيس الديموقراطي
واشارت الصحيفة الى ان خطاب "رومنى" لقى تصفيق حاد خصوصاعندما قال: "ان الارث اليهودي المسيحي يقع في صلب الزعامة العالمية للولايات المتحدة".
واضاف "رومني" ان "القيم الاميركية تؤكد على المسؤولية الشخصية وكرامة العمل وقيمة التربية والخدمة وفي الاساس على اهمية العائلة.
وعندما قال " ان الزواج علاقة بين رجل وامراة" اثار عاصفة من التصفيق الحاد.
وجاء خطاب "رومني" بعد ساعات عن مباراة في كرة السلة شارك فيها "باراك اوباما" في لوس انجلوس غداة سهرة لجمع تبرعات لحملته الانتخابية.
وشكل هذا التجمع فرصة مثالية لميت رومني لكسب تأييد الناخبين الانجيليين الذين تبدو اصواتهم حاسمة

في فرجينيا لانتخابات السادس نوفمبر المقبل.
وكانت زيارة المرشح "المورموني" اثارت انتقادات من قبل الجالية الانجيلية فى بادىء الامر، لكن "مارك ديموس" الذي تخرج من هذه الجامعة والقريب من عائلة "فالويل" ويعمل حاليا مستشارا لرومني، شكل صلة الوصل بين المؤسسة المسيحية والحاكم السابق ل "ماساتشوسيتس". ومع ان "ميت رومني" لم يحصل على الدعم الرسمي للجامعة، فقد قدمه رئيسها الحالي "جيري فالويل" الابن للحضور على انه "الرئيس المقبل للولايات المتحدة".
وتحدث "رومني" للطلاب عن الاقتصاد، متوجها خصوصا الى الشباب المتخرجين حديثا الذين يستعدون للانضمام الى سوق العمل في الوقت الذي بلغ فيه معدل البطالة في الولايات المتحدة 8,1%.
وقال "اذا اتبعنا الطريق الصحيح سنشهد نهوضا للاقتصاد الاميركي يدهش العالم ويفتح ابوابا وفرصا جديدة للمستعدين لذلك مثلكم انتم.
وخلال اللقاء حلقت طائرة فوق الجامعة تتدلى منها لافتة تنتقد موقف الحزب الجمهوري من التعليم العالي. وقال "فالويل" في الميكروفون معلقا "اعتقد ان هذه الطائرة ضلت طريقها".
واوضحت الصحيفة ان استطلاع للرأي اجراه معهد "ريليجوس نيوز سيرفي" ان  "رومني" يتقدم بفارق كبير على "اوباما" بين الناخبين الانجيليين البيض.
وكشف الاستطلاع ان "رومني" يحظى بتأييد 68 % من هؤلاء الناخبين مقابل 19% لـ "اوباما".