رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جيش إسرائيل: نستعد لمصر جواً وبحراً

صحف أجنبية

الأحد, 13 مايو 2012 12:20
جيش إسرائيل: نستعد لمصر جواً وبحراًصورة أرشيفية
كتب- محمود صبري جابر

أكدت الصحف والمواقع الإسرائيلية أن إسرائيل تستعد لسيناريوهات التصعيد مع مصر في إطار الحرب مع إيران جواً وبحراً.

أكد الموقع الرسمي لجيش إسرائيل(Israel defense) أن اللواء أمير أشيل، قائد سلاح الجو الإسرائيلي الجديد في انتظاره مهمة شاقة لتطوير وإعداد القوات الجوية الإسرائيلية تحسباً للتطورات التي قد تحدث في الحدود مع مصر على خلفية سيناريو الحرب الشاملة مع إيران وتدخل بعض القوى الإقليمية، وعلى رأسها مصر. 
وتحدث المقدم (احتياط) يورام بيليد، في مقاله المنشور على الموقع عن التحديات الماثلة أمام قائد سلاح الجو الجديد واحتياجات سلاح الجو الإسرائيلي في السنوات المقبلة، مشيراً إلى أن إنجازات سلاح الجو الإسرائيلي في حربي 1967 و1973 وحرب لبنان الثانية (1982) هي ثمرة التدريب والتكنولوجيا المتقدمة التي استخدمتها إسرائيل قبل تلك الحروب بسنوات طويلة، مؤكداً أن سلاح الجو يجب أن يستثمر الكثير من الموارد في سلاح هجومي صاروخي من كافة أنواع الصواريخ على حساب المقاتلات الجوية، أي تقليل الخسائر في الأرواح بعدم تعريض الطيارين للخطر، فضلاً عن تقليل التعرض لمضادات الصواريخ أرض- أرض عن طريق استخدام مقاتلات جوية ذات قدرة إقلاع عالية من طراز (F-35 NAVY) مع تفعيل الحرب الإلكترونية.   
ورأى يورام بيليد أنه في ضوء التهديد الإيراني وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط الممتلئ بأسلحة شرقية وغربية

هناك فرصة لدخول مصر إلى دائرة القتال في وقت قريب، مشيراً إلى أن التحدي الفوري أمام قائد سلاح الجو الجديد هو سيناريو الحرب الشاملة على غرار الفترة من 1966-1975 والذي لم يتدرب عليه جيش إسرائيل منذ 30 سنة.
وأضاف بيليد بأن الطيارين الحاليين لم يتدربوا على دائرة قتال مستقلة تقوم على رصد العدو وتحديد هويته وتدميره بشكل آلي من خلال تغيير نظرية القتال المعمول بها في مختلف الوحدات، مؤكداً على ضرورة تغيير أسلوب عمل سلاح الجو بالاستعداد للحرب على كافة الأصعدة.   
وفي سياق منفصل، رأت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أنه رغم تعهد إسرائيل بشراء المزيد من الغواصات الألمانية المتقدمة من طراز "دولفين"، وهي غواصات نووية، يتعين على الكيان الصهيوني البحث عن بدائل أخرى للأسلحة النووية مثل إقامة منشآت تحت الأرض  أو استخدام الطائرات المقاتلة فائقة القدرات. 
وأضافت الصحيفة أن ألمانيا أرسلت مؤخراً الغواصة الرابعة لسلاح البحرية الإسرائيلي كجزء من استعدادات جيش إسرائيل بوجه عام وسلاح بحريته بوجه خاص للحروب التقليدية وحرب العصابات والإرهاب في حال تمكن إيران من حيازة سلاح نووي. 
وتابعت الصحيفة بأن الدور الرئيسي لسلاح بحرية إسرائيل الآن هو تأمين مسارات الملاحة لإسرائيل، مشيرة إلى أن القوات البحرية المصرية والسورية في حرب يوم الغفران(1973)  حاولت فرض حصار بحري على إسرائيل لكنها فشلت، مؤكدة أنه في أعقاب ثورة الـ 25 من يناير في مصر هناك احتمال كبير لحدوث صدام جديد بين إسرائيل ومصر التي تمتلك أسطولاً كبيراً وحديثاً يشمل صواريخ الهاربون.  
وأضافت معاريف أن الإخوان المسلمين، أصحاب العلاقات الوثيقة بحركة حماس في قطاع غزة، تزايدت قوتهم في مصر بعد الانتخابات البرلمانية، وبناء عليه بمقدور مصر أن تمثل تهديداً على إسرائيل عن طريق فرض حصار بحري عليها في حال عدم رفع إسرائيل الحصار البحري عن غزة، فضلاً عن أن مصر قادرة على إغلاق مضيق تيران أمام الملاحة الإسرائيلية مثلما حدث في أواخر 1955 وعشية حرب الأيام الستة في 1967.
وتابعت الصحيفة الإسرائيلية بأن مصر تمتلك أيضاً قناة السويس، ومن المنطقي الافتراض بأن مصر لن تسمح للغواصات الإسرائيلية في حال الحرب على إيران بالمرور عبر القناة مثلما حدث في عام 2009، وبالتالي يتعين على إسرائيل الاستعداد لسيناريو ضرب إيران عن طريق بدائل للغواصات النووية منها بناء منصات إطلاق صواريخ مموهة تحت الأرض لاستخدامها كبديل الغواصات لضرب إيران مع تحميلها برؤوس نووية ذات مدى أكبر من الصواريخ والتوربيدات البحرية التي يمكن إطلاقها من الغواصات.     
والبديل الآخر الذي طرحته صحيفة معاريف للغواصات التي يجب أن تمر عبر قناة السويس للوصول إلى إيران هو سلاح الجو الإسرائيلي، مشيرة إلى أنه يجب تخصيص سرب أو أكثر للمهمات النووية، بحيث يتم تسليح جزء من طائرات هذا السرب لإطلاق صواريخ نووية على إيران.