ديلى تليجراف: الانتخابات حولت المعركة لإسلامى وعلمانى

صحف أجنبية

الأحد, 13 مايو 2012 10:48
ديلى تليجراف: الانتخابات حولت المعركة لإسلامى وعلمانىعبد المنعم أبو الفتوح - عمرو موسى
كتب - عبدالله محمد

قالت صحيفة "الديلي تليجراف" البريطانية إن الانتخابات الرئاسية في مصر تحولت لمعركة معسكرين كبيرين العلمانيين والإسلاميين، فالمعسكر الأول يقوده وزير الخارجية الأسبق عمرو موسى الذي يسعى لإنقاذ مصر من التحول لدولة دينية، فيما يسعى المعسكر الثاني بقيادة عبدالمنعم ابو الفتوح ومحمد مرسي لهزيمة المعسكر الذي يرونه أحد ذيول النظام السابق.

وقالت الصحيفة المعركة في الانتخابات الرئاسية احتدمت بشدة وحولت المتنافسين إلى معسكرين إسلامي وعلماني يمت بصلة أو أخرى إلى عصر مبارك، ويقود المعسكر الاول عمرو موسى الذي يسعى ليكون بديلا لمبارك فهو الأوفر حظا

من بين 14 مرشحا للانتخابات الرئاسية في 23 مايو، وأشادت بها باعتبارها أول اقتراع حر فعلا  لاختيار زعيم وطني في تاريخ البلاد.
وأضافت إن موسى يروج نفسه على أنه الزعيم الذي يقف أمام محاولات الإسلاميين لتحويل مصر لدولة دينية ويقول إنه يسعى لجعل مصر إمبراطورية كبيرة، وقال :إن" 40 % من المصريين يعيشون تحت خط الفقر، و 30 % من الأميين.. الأمن لا يعمل، وليس هناك خدمات صحية أو تعليمية"، كما
أكد هشاشة البنية التحتية في مصر، وهو بذلك يسعى لمحاولة استمالة المواطنين بالنهوض بواقع مصر.
وبالنسبة لبعض الناخبين، فإن ممارسته للعمل العام، بما في ذلك عقد من الزمن كدبلوماسي كبير في جامعة الدول العربية، تجعل منه الشخص المثالي لقيادة هذا البلد، وبالنسبة للآخرين، وخصوصا الشباب الذين تظاهروا في ميدان التحرير في القاهرة العام الماضي، إنه "فلول من بقايا النظام السابق وهذا غير مقبول.
أما على الطرف الآخر هناك في المعسكر الثاني عبدالمنعم أبوالفتوح الذي يسعى لرئاسة الجمهورية وهو عضو سابق في جماعة الإخوان المسلمين،  الذي جذب بانفصاله عن جماعة الإخوان المسلمين في يونيو الماضي كثيرا من الليبراليين والعلمانيين، وقال عن نفسه :إنه مرشح لجميع المصريين.. ولن يمثل الإخوان المسلمين".