ن.تايمز: التقشف وراء مغادرة ساركوزى الإليزيه

صحف أجنبية

الثلاثاء, 08 مايو 2012 09:26
ن.تايمز: التقشف وراء مغادرة ساركوزى الإليزيهنيكولا ساركوزي
نيويورك - أ ش أ:

 ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن هناك أسباباً عدة لترك الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى قصر الإليزيه، بيد أن السبب الأكبر لخسارة انتخابات يوم الأحد الماضى الرئاسية هى استياء الناخبين من سياسات التقشف الصعبة والهدامة التى وضعتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وتبناها بترحيب ساركوزى لمعالجة أزمات أوروبا المالية - حسب الصحيفة-.

وقالت الصحيفة :"إن فرانسوا هولاند المرشح الاشتراكى - الذي فاز بمنصب الرئاسة - يعد مرشحا عاديا فاز بفارق ضئيل، طالب بدلاً من ذلك بتوجيه الإنفاق

الحكومى والسلطات الضريبية تجاه التعافى والنمو الاقتصادى".

وأوضحت الصحيفة أن الفرنسيين لم يكونوا الرافضين الوحيدين للسياسيين الذين يفضلون تخفيضات حادة فى الإنفاق الحكومى كإجابة لجميع المشاكل فى المنطقة ، ورأت الصحيفة أنه لا يوجد مؤشر على استعداد ميركل للاعتراف بأن التقشف الشديد لا يحقق نجاحا.

ولفتت الصحيفة إلى ترحيب ميركل أمس الاثنين بانتخاب هولاند، حيث قالت "إن النمو ضرورى للتقدم" لكنها أكدت على أن

اتفاق التقشف الذى وضع لمساعدة ساركوزى غير قابل للتفاوض.

وقالت الصحيفة :"إن الاقتصاد الأمريكى يؤدى بشكل أفضل من أوروبا لكن نقاش التقشف مستمر أيضا"، متسائلة حول ما إذا كان هذا تحذيرا للجمهوريين بمجلس النواب الذين صدقوا على ميزانية النائب بول ريان التى تتسم بالصرامة ولميت رومنى مرشحهم  الرئاسى المحتمل.

وأوضحت الصحيفة أن السيطرة على العجز هامة لكن كثرة إجراءات التقشف ستوقف أيضا قريبا تعافيا أو على الأسوأ ستتسبب بفوضى فى الميعشة.
ولفتت الصحيفة إلى أن أرقام النمو التى لا تدعو للتفاؤل فى أوروبا تثبت ذلك، ومن ثم فهم الناخبون فى أوروبا الوضع وجاءت اختياراتهم فى الانتخابات على هذا الأساس.