يديعوت: موسى يستغل أصوات العاطلين

صحف أجنبية

الأحد, 06 مايو 2012 11:12
يديعوت: موسى يستغل أصوات العاطلينعمرو موسى
كتب- محمود صبرى جابر

رأت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن أمل المرشح الرئاسي عمرو موسى هو أصوات العاطلين التي يستغلها لتحسين وضعه بالانتخابات الرئاسية، مشيرة إلى أن الاقتصاد سيكون له دور كبير في حسم المعركة الانتخابية على ضوء الوضع الاقتصادي المتردي لمصر. 

وأشارت الصحيفة إلى أن اقتصاد مصر منذ ثورة الـ 25 من يناير يسير من أسوأ لأسوأ، مؤكدة أن مهمة الرئيس القادم هي محاولة إخراج العربة من الوحل.
وأضافت الصحيفة أن جميع مرشحي الرئاسة المصرية يدركون أن عليهم التطرق إلى الشأن الاقتصادي، مؤكدة أنهم جميعاً عديمو الخبرة في المجالات الاقتصادية، وزاعمة أن كل كلام المرشحين حول الاقتصاد لا يعدو كونه مجرد شعارات دعائية.
وتابعت الصحيفة أن المرشح الواعد عمرو موسى لا يختلف عن غيره من المرشحين، لكنه فاجأ الجميع عندما قال مؤخراً إنه يستطيع إصلاح الاقتصاد المصري ببضع مكالمات هاتفية: "سأتصل بكل زعيم ورئيس أعرفه في العالم".
ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن أشرف سويلم،

المستشار الاقتصادي لحملة عمرو موسى الانتخابية، قوله بأن الهدف في العام الأول سيكون خلق فرص عمل "لن نزيد العجز بشكل كبير، خاصة إذا حققنا الاستقرار في الوضع الأمني. حيث أن هذا سيساعد على تدعيم شعور المستثمرين بالأمان وتحقيق التنمية".
وأشارت الصحيفة إلى أن أكثر من مليون مصري فقدوا عملهم بعد الإطاحة بمبارك، وأن معدل البطالة الرسمي اليوم بلغ نحو 12.5%، وهو الأعلى منذ عشرين عاماً، فضلاً عن أن قدرة المصريين على تعبئة أموال تعرضت في العام الأخير لأربع ضربات كبيرة بسبب خفض التصنيف الائتماني لمصر.
وأضافت الصحيفة أن موسى إلى جانب المشاكل الاقتصادية، يتعين عليه مواجهة الادعاءات المختلفة ضده بأنه من الفلول وكذلك شبهات الفساد التي تحوم حوله، في إشارة إلى الادعاءات ضد عمرو موسى بأنه عندما
أنهى عمله كرئيس للجامعة العربية سجل لنفسه شيك تعويض قيمته 5 ملايين دولار. 
وتابعت الصحيفة بأن موسى استغل منصبه كأمين عام للجامعة العربية لضخ الأموال وتضخيم دخله وأمواله، مشيرة إلى أن الزعيم الليبي السابق، معمر القذافي، أعطاه سيارة هدية قيمتها نحو 50 ألف يورو، وكذلك أثناء الأزمة في لبنان بين سعد الحريري وحزب الله حرص الحريري على تحويل مبلغ 10 آلاف دولار شهرياً لعمرو موسى لحثه على الوساطة بين الجانبين.
وأضافت الصحيفة أن حجم أموال موسى الشخصية وممتلكاته غير واضح، إلا أن موسى يمتلك أكبر شركة لتجارة السيارات المستعملة في مصر (عن طريق ابنه حازم)، وهي الشركة التي أقيمت في عام 2000 برأس مال قيمته حوالي 50 مليون جنيه مصري. 
وأردفت الصحيفة أنه في حال انتخاب موسى ستسلط الأضواء أيضاً على زوجته، السيدة ليلي بدوي، مشيرة إلى أن قرينة موسى هي دبلوماسية سابقة وابنة أسرة ارستقراطية ثرية، فأبوها هو الفيلسوف الشهير عبد الرحمن بدوي.
وأشارت الصحيفة إلى أن زوجة موسى معروفة في مصر كأكبر تاجرة ملابس في الدولة، وصاحبة أكبر وأفخر سلسلة محلات ملابس في القاهرة، مؤكداً أن دخول بدوي قصر الرئاسة سيكون سهلاً بسبب ماضيها الدبلوماسي.