جيروزاليم بوست: فى محاولة لاستعادة أصول يهودى أممت فى مصر...

ناصر انتهك القانون الدولى بتأميم أملاك اليهود

صحف أجنبية

السبت, 05 مايو 2012 12:54
ناصر انتهك القانون الدولى بتأميم أملاك اليهودرفائيل نسيم بيجو
متابعات - صحف أجنبية

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية إن الزعيم الراحل جمال عبد الناصر انتهك القوانين الدولية في خطوته بتأميم أصول اليهود المصريين إبان عام 1960، في محاولة منها لاستعادة أصول يهودي في مصر خضعت لقانون التأميم الذي لقبته الصحيفة بـ"قانون التطهير".

يأتي هذا التعليق في سياق نشر الصحيفة لخبر رفع رجل الأعمال اليهودي "رافائيل بيجو" دعوى قضائية في الولايات المتحدة الأمريكية ضد شركة كوكاكولا-مصر لرفضها تعويضه عن استخدامها لمبنى خاص به في القاهرة سبق أن صادره الرئيس جمال عبدالناصر ضمن قرارات التأميم، مطالبا في الدعوى نفسها باسترداد المبنى مرة أخرى.
واتهم محامو "بيجو" في دعواهم أمام الدائرة الثانية الخاصة بالطعون شركة كوكاكولا- مصر باستغلال مبنى تملكه عائلة بيجو في ضاحية مصر الجديدة، بعد أن صادره الرئيس السابق في ستينيات القرن الماضي، في إطار ما وصفته الصحيفة بـ"حملة الرئيس جمال عبد الناصر لتطهير مصر من اليهود".
وأضاف محامو بيجو أن شركة كوكاكولا-مصر رفضت خلال 15 عاما متواصلة التفاوض مع العائلة من أجل تعويضها

عن استغلالها للمبنى الخاص بها، رغم ما حققته من ملايين الدولارات نتيجة استخدامها لهذا المبنى، وفقا لتقرير نشرته الصحيفة الإسرائيلية.
كانت العائلة قد قامت بتأجير المبنى لشركة كوكاكولا في الثلاثينيات من القرن الماضي، وقبل مصادرة المبنى بعقود -بحسب المحامي- فشركة كوكاكولا كانت تعلم تماما أن المبنى صودر بالقوة من العائلة دون تقديم أي تعويض، ويأتي طعن عائلة بيجو عقب رفض المحكمة دعوى سابقة لها في شهر مارس، بسبب عدم تقديم العائلة ما يكفي من أدلة لتثبت تحكم شركة كوكاكولا-الولايات المتحدة في نظيرتها بمصر.
وعلى الرغم من رفض القضاة للدعوى الأولى إلا أنهم اعترفوا أن محامى بيجو قد أثبتوا أن شركة النصر للتعبئة التي كانت مملوكة للحكومة واشترتها شركة كوكاكولا عام 1994 وحولت اسمها إلى شركة كوكاكولا مصر، استولت على المبنى بشكل غير شرعي.
وبحسب صحيفة "جيروزالم بوست" فقضية
عائلة بيجو هي واحدة من ضمن عدة قضايا أخرى قامت فيها السلطات المصرية إبان فترة حكم الرئيس ناصر بمصادرة أراضي وأملاك اليهود.
وأشارت الصحيفة إلى نشر صحيفة الحياة اللبنانية عام 1961 تصريحات للرئيس الراحل جمال عبد الناصر قال فيها إن كل اليهود المشمولين في قائمة التأميم محرومون من ممارسة حقوقهم المدنية ولا يحق لهم الخدمة في القوات المسلحة أو العمل كوكلاء في أي من المؤسسات أو النوادي.
وتتابع الصحيفة بأن عائلة بيجو هربت من مصر بعد مصادرة أملاكها وتم تصنيف أفرادها باعتبارهم لاجئين وهربوا إلى فرنسا طالبين اللجوء السياسي هناك.
ويقول أعضاء بفريق الدفاع الخاص بعائلة بيجو إنه على الرغم من زعم الشركة في وقت سابق بأحقية الرئيس ناصر في تأميم الممتلكات بحجة أنه تصرف قانوني، إلا أنهم يؤكدون أنه انتهاك صريح للقانون الدولي، وأن الشركة كانت على علم بأن المبنى تعرض للمصادرة.
وتشعر عائلة بيجو بتفاؤل شديد فيما يتعلق بمسار هذه القضية، فيما أكد رافائيل بيجو أن قضية مصادرة المبنى الخاص به إنما هو دليل "فاضح" على ما وصفه بالاستغلال الذي تعرض له من قبل "حكومة مناهضة لليهودية" ومن قبل شركة "طامعة" وأن العدالة سوف تأخذ مجراها في الولايات المتحدة، وأن الإنسان يحاسب بناءً على أفعاله وليس بناءً على هويته.