رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فريدمان: مصر فى حاجة للمنح الدراسية لا المعونة

صحف أجنبية

الأربعاء, 02 مايو 2012 13:38
فريدمان: مصر فى حاجة للمنح الدراسية لا المعونة
كتبت-أماني زهران

رأى الكاتب الأمريكي الشهير "توماس فريدمان" في مقاله اليوم بصحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية، أنه بعد مرور أكثر من عام علي الصحوة العربية، وتقديم الولايات المتحدة بعض الالتزامات المالية للعالم العربي، وعلى رأسها المعونة المصرية، بأن المصريين ليسوا في حاجة لهذه المعونة المالية بقدر حاجتهم للمنح الدراسية.

وقال "فريدمان" إن المعونة التي تقدر بـ 1,3 مليار دولار أمريكي من الدبابات والطائرات المقاتلة، لن تفيد المصريين بقدر ما نقوم بإعطائهم منح دراسية كتلك التي وفرتها أمريكا لطلاب مدارس القطاع العام اللبنانية والتي تقدر بـ 13,5 مليون دولار كمنح دراسية جامعية، والتي ساعدت

على تعليم 117 من أطفال لبنان من خلال الكليات على الطريقة الأمريكية المحلية التي تعزز التسامح والمساواة الاجتماعية بين الجنسين والتفكير النقدي.
وقال الكاتب: "كنت مؤخرا في مصر، ثم ذهبت إلى لبنان، وأستطيع أن أقول بأمانة: "إن 13,5 مليون دولار من المنح الدراسية الكاملة استطاعت أن توثق بالفعل الاستقرار والصداقة في لبنان مع أمريكا أكثر من 1,3 مليار دولار من الدبابات و الطائرات المقاتلة".
وتساءل "فريدمان" قائلاً: كيف نستطيع أن نتوقف عن غبائنا هذا والكف عن إرسال
الطائرات والدبابات إلى بلد مثل مصر نصف نسائها وربع رجالها لا يستطيعون القراءة، والبدء في توفير المنح الدراسية بدلا من ذلك؟!.
وتابع الكاتب قائلاً: "إن ما دفع تونس والثورات في ميدان التحرير، هو شعور الشباب العربي ممن تقل أعمارهم عن الـ30 ويمثلون حوالي 70% من سكان المنطقة، بالمهانة والإحباط لبقائهم متأخرين علميا وثقافيا وماديا، وكانت الصحوة العربية طريقتهم لرفع شعارات "الحرية".
واختتم فريدمان مقاله: إن الإخوان المسلمين استغلوا الثورة لأنهم كانوا أكثر الأحزاب المنظمة، لكن إذا لم يستجيبوا للدوافع الحقيقية وراء الثورة وهي الرغبة في التعليم والعثور علي فرص العمل والكرامة، فإنهم سيواجهون تمردا لن يستطيعوا صده، وإذا كانت أمريكا تريد التواصل مع التطلعات الحقيقية لهذه الثورات يجب عليها تقديم الدعم للتعليم المصري كما ساعدت لبنان".